الأربعاء , 21 أغسطس 2019
اخر ما نشر
ردود فعل رسمية وشعبية وحزبية غاضبة على إحاطة سلامة لمجلس الأمن بخصوص ليبيا

ردود فعل رسمية وشعبية وحزبية غاضبة على إحاطة سلامة لمجلس الأمن بخصوص ليبيا

الناس-

استقبل “فائز السراج” رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني “غسان سلامة” المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لتسليمه مذكرة تتضمن احتجاجا على ماورد من مغالطات بإحاطته لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا يوم الاثنين الماضي.

أورد الخبر المكتب الإعلامي للسراج مساء الأربعاء (31 يوليو 2019م) دون أن يورد نص الرسالة نفسها.

وتوالت ردات الفعل الرسمية على إحاطة سلامة أمام مجلس الأمن، التي أطال فيها بشكل مبالغ فيه، واستخدم كلمات مطاطة متحاشيا الإدانة الصريحة لجرائم الحرب ونسبتها لأصحابها.

وعبرت رئاسة الأركان العامة بالجيش الليبي (التابع لحكومة الوفاق) عن خشيتها من أن يكون سلامة اعتمد في اتهاماته على مايرد على لسان مسؤولي القوات المعتدية على الحكومة الشرعية والعاصمة، حيث ورد في إحاطة سلامة ما يفيد بوجود متطرفين يقاتلون في صفوف الجيش الليبي المدافع عن الشرعية الليبية والدولية وعن العاصمة وسكانها وفق البيان.

وحملت الأركان العامة المبعوث الأممي المسؤولية الكاملة على ماورد في إحاطته، قائلة في بيان له صدر الأربعاء (31 يوليو 2019م) إنه “إن لم يقدّم قوائم المتطرفين والإرهابيين حسب تصنيف من الأمم المتحدة فإنها تعتبر ما ورد في إحاطته محاولة لتشويه الجيش الليبي وحكومة الوفاق الوطني والشعب الليبي وسيتمّ ملاحقته قانونياً على ذلك”.

من جهتها اعتبرت وزارة الداخلية أن سلامة قد ضمن إحاطته “بعض المغالطات والملابسات ومن ذلك إشارته لاختطاف مدير إدارة الرقابة على الأغذية بهيئة الرقابة الإدارية في سياق حديثه عن اختطاف النائب سهام سرقيوة على نحو يوحي بتساوي الواقعتين على الصعيدين الإنساني والقانوني، في حين أن الأول لم يختطف بل تم استيقافه من جهة ضبط قضائي أفصحت عن مسؤوليتها في اتخاذ إجراءاتها القانونية وتمت إحالته إلى مكتب النائب العام الذي باشر تحقيقاته الجنائية بالخصوص وقرر الإفراج عن المتهم مع استمراره في التحقيقات”.

كما كذّبت الداخلية في بيان لها صدر الأربعاء معلومة أوردها سلامة عن وجود عدد من القتلى جراء إصابتهم بالرصاص في حادثة قصف طيران مجرم الحرب حفتر لمركز إيواء المهاجرين بتاجوراء، مشيرة إلى أن ذلك افتراء، “ومن واقع قيودات الوفاة وتقارير الطب الشرعي وتحقيقات مكتب النائب العام الليبي”.

وتطرق البيان من خلال هذه الرواية إلى أن الإحاطة قد انحازت لتوازنات  سياسية على حساب كشف الحقيقة، الأمر الذي اعتبرته الوزارة إخفاقا من البعثة الأممية.

وأبدت وزارة المواصلات استغرابها مما ورد في إحاطة المبعوث الأممي بشأن استخدام حكومة الوفاق لمطار معيتيقة الدولي لأغراض عسكرية، مؤكدة على أن المطار يستخدم لحركة الملاحة الجوية المدنية وليس العسكرية.

وقالت في بيان لها إن المطار هو “الأكثر استخداما من كل الليبيين ومن كل مناطق ليبيا للسفر للخارج بما في ذلك رحلات الإسعاف الطائر لنقل المرضى ورحلات الحجيج خصوصا ونحن في موسم الحج، وإن استهداف المطار المتكرر طال مرافق وطائرات مدنية ويعرض سلامة المسافرين والعاملين للخطر ويعرقل حركة التنقل ويسبب خسائر مادية جسيمة لقطاع الطيران المدني والنقل الجوي”.

يشار إلى أن الطيران الداعم لحفتر قد عاود قصف مطار معيتيقة عقب الإحاطة بأقل من ساعة.

وعلى صعيد آخر علق النائب إبراهيم صهد على صفحته الشخصية على تويتر: “يفتخر الليبيون بشراكة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقلال وتكوين الدولة الليبية، لا نحتاج أن يذكرنا غسان سلامة بهذا، لكن يومها كان مبعوث الأمم المتحدة السيد أدريان بلت مخلصا لمهمته ولم يكن مطية لأجندات خبيثة كانت يومها كما هي اليوم بل قاومها، هذا هو الفارق وهذا سبب نجاحه”.

وفي تغريدة أخرى قال كتب صهد مستنكرا: “أمام مجلس الأمن غسان سلامة يصف الجيش الليبي بـ “قوة تابعة لحكومة الوفاق الوطني” ويصف ميليشيات مجرم الحرب حفتر بـ “قوات الجيش الوطني الليبي”، ويساوي بين المعتدي الطامع في الاستيلاء بالقوة على السلطة وحكومة معترف بها دوليا تدافع عن العاصمة، لم يعد خافيا أين يصطف غسان سلامة”.

 

وفي أخرى: “كالعادة خلت إحاطة غسان سلامة من إدانة صريحة لعدوان مجرم الحرب حفتر وشركائه الدوليين. لم يذكر قاعدة الخادم الإماراتية في الخروبة، ولم يتطرق إلى الأسلحة الفرنسية الإماراتية المصرية الأمريكية المكتشفة ولا الطائرات الأوكرانية المستأجرة من الإمارات ويدعي الحياد”.

 

وتابع صهد: “طالب غسان سلامة حكومة الوفاق بالامتناع عن الدفاع عن مطار امعيتيقة وعدم استخدامه في الدفاع عن طرابلس، مجرم الحرب حفتر يستخدم مطارات الخروبة، بنينة، الجفرة، الوطية، علاوة على المطارات النفطية، ومطارات الدول المشاركة معه، ولم يقم سلامة بمطالبته بعدم استخدام هذه المطارات”.

 

وزير الثقافة الأسبق بالحكومة المؤقتة الحبيب الأمين أدان إحاطة سلامة مطالبا باستبداله قائلا: “غسان سلامة فقد كل مقومات الوسيط النزيه المحايد، ولم يعد في نظرنا أهلا للثقة، ما يملي على الليبيين بكافة توجهاتهم وعلى الأخص الهيئات السيادية في البلاد أن توقف التعامل معه وتطالب الأمين العام للأمم المتحدة باستبداله والنظر في دور البعثة ودور موظفيها”.

واعتبر حزب الجبهة الوطنية في بيان له أن ما يقوم به سلامة في ليبيا هو دور هدام “سواء كان هذا الدور نابعا من شخصه أو من أجندات ينفذها فهو يتنافى مع روح ونص ميثاق الأمم المتحدة، ومع قرارات مجلس الأمن بخصوص ليبيا، ومع المهام المنوطة ببعثة الأمم المتحدة ورئيسها، كما أنه يتناقض بشكل صارخ مع صفة الحياد التي ينبغي أن يتصف بها ومع الالتزام بالصدق والوضوح فيما ينقله إلى رؤسائه في المنظمة الدولية، علاوة على أنه يضرب بعرض الحائط الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات بتاريخ 17 ديسمبر 2015 والمعتمد من مجلس الأمن الدولي”.

وفصل البيان الذي نشره الحزب الأربعاء (31 يوليو) المغالطات التي أدرجها سلامة في إحاطته ملخصا إياها في أحد عشر نقطة، معتبرا أن الإحاطة “حملت توصيفا للحرب العدوانية على غير الحقيقة، ومساواة بين المعتدي الصائل والمدافع، وإخفاء لمسؤوليات المعتدي وتفاديا لإدانته، ومحاولة لتوجيه اتهامات باطلة إلى المدافعين عن العاصمة”.

واعتبر الحزب أن سلامة فقد كل مقومات الوسيط النزيه المحايد، ولم يعد في نظرنا أهلا للثقة، مطالبا بإيقاف التعامل معه ومطالبة الأمين العام للأمم المتحدة باستبداله والنظر في دور البعثة ودور موظفيها.

 

 

 

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*