الجمعة , 20 سبتمبر 2019
اخر ما نشر
رأي- كوفي عنان ليبيا

رأي- كوفي عنان ليبيا

 

* كتب/ ابو زنداح

 asd841984@gmail.com

 

 انطلقت المغامرة العسكرية بدون اجتماع القائد الأعلى للقوات المسلحة مع أصدقائه تحت قبة أبي عكاز لأجل صرف رقم عسكري للعمليات القتالية…

 

ذهب القائد للعام بدون قرار ولكن حصل على دعاء رئيسه برعاية الطريق أو الموت سريعاً بدون أخذ إذن ولي الأمر الشرعي راعي الأمر العسكري أو احتراماً لصرف المرتبات العالية مع المنح!!

لم نحترم أنفسنا لا قانونا ولا واجباً ولا أخلاقا، ونطلب من الآخرين احترامنا، نهين الزائر لأرض الوطن كشخصية مهمة عالمية مثل مكانة الأمين العام للأمم المتحدة، حتى نقصف المدن ليكون شاهداً علينا لا مبلغاً عنا، فيصمت الأمين العام وممثله في ليبيا بسبب تلقيه هدايا هنا وهناك حسب تسريبات كثيرة، فيصر ويزداد إصرارا على انعقاد المؤتمر الجامع مع تزايد حدة الهجمات على عاصمة الحضارة والمدينة!

 

لا يعقل أن يطلب مِن الضحية عدم الصراخ من ضربات العدو وتحمل الدمار، بل عليها أن تطلب الصفح من الجلاد عندما يبرأ الجرح، منطق وحيد لقياس إنسان عاش على اتفاق معوج اسمه اتفاق الطائف فتأثر بالحرب في بلاده وأصبح يرى في الطائف سر النجاح الذي سوف يطبق على ليبيا مع تصاعد الرياح عند زيارة السعودية والإمارات..

 

الجلوس مع الخليج عند هؤلاء أفضل من صراخ ليبيا بمرات؟ لم تكن الأمم المتحدة صادقة في حل المشكل الليبي عندما كلفت شخصا لديه الجنسية الفرنسية ويمتاز بقبوله للهدايا ويستحب الإنفاقات التي تأتي من دول الخليج، وبالأخص التي تكون مرادفة لاتفاق الطائف، هذه أمور نراها في سلوكه اليومي ونعيه من خلال تصريحاته الغريبة.

 

كان على الهيئة الأممية أن تختار شخصية قوية لها وزن إفريقي وعربي، حتى يكون الجميع خلفه ويحترموه والحلول التي يضعها، كان على الأمم المتحدة أن تضع شخصا في حجمة وقامة أمينها العام الراحل كوفي عنان ممثلا لها في مساعدة الليبيين.. شخصية عالمية ولها رصيد أفريقي كبير وأصدقاء عرب ولها خبرة في مجال حل الصراعات والأهم أنه لا يتلقى الهدايا ولا يحب أن يذهب إلى دول الخليج لا عمرة ولا سياحة (طول عمرك)..

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*