الخميس , 18 يوليو 2019
اخر ما نشر
رأي- في ذكرى الثورة 

رأي- في ذكرى الثورة 

* كتب/ يوسف أبوراوي

 

17 فبراير محطة من محطات الأمة الليبية، كغيرها من المحطات السابقة واللاحقة.

عادة ما تنظر الأمم الواعية لهذه المحطات كفرص للتغير للأفضل، لذلك ترفقها بالعمل والخطط والاستراتيجيات التي تخدم هذا الاتجاه، بينما تكتفي الأمم المتخلفة في هذه المحطات بالصياح والانتقام والادعاءات الفارغة…

 

لا يمكن إعطاء حكم بالسلب أو الإيجاب على لحظة تاريخية معلقة في الفضاء لوحدها، بل يجب تقييمها بسياقها وسباقها ولحاقها.. إذا كانت هذه العتبة هي انطلاقة لبناء الإنسان والأوطان وتحقيق قيم الخير والعدل فهي جديرة بالاحتفال الحقيقي الذي يستحضر تضحيات من دفعوا أرواحهم وأطرافهم ودماءهم لنهوض أمتهم ونيل كرامة مواطنيهم، تلك هي فرحة من أعطى وقدم ليستلم الجائزة في النهاية، وإلا فستكون هذه اللحظة كغيرها من الفرص المهدرة، نحتفل فيها بالضجيج كالعادة بدون أي معنى وراء ذلك ولتكن رحمة الله ورضوانه هي الجزاء لأولئك الضحايا لصفاء نواياهم وصدق مقاصدهم…

 

أما نحن فسنظل في انتظار فرصة أخرى عسى أن تقتنصها أجيالنا القادمة بعد أن يحسنوا دراسة خيباتنا المتراكمة وأسبابها الموضوعية كما يفعل العاقلون، وإلا فهم جديرون أيضا بالاستمرار في مسلسل الفشل والغباء!..

 

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*