الرئيسية » الرئيسية » اخبار » وزير الدفاع الليبي يندد باستمرار خروقات حفتر لوقف إطلاق النار الذي يرعاه المجتمع الدولي

وزير الدفاع الليبي يندد باستمرار خروقات حفتر لوقف إطلاق النار الذي يرعاه المجتمع الدولي

 

الناس-

ندد وزير الدفاع الليبي “صلاح الدين النمروش” بخروقات ميليشيا حفتر المستمرة لوقف إطلاق النار التي أعلن عنها في أغسطس المنصرم، مشيرا إلى أن قواته جاهزة للرد لكنها ملتزمة بالهدنة التي يرعاها المجتمع الدولي.

وصرح في تصريحات نقلتها عنه قناة ليبيا الأحرار الاثنين (14 سبتمبر 2020م) بأن “رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح لا يملك السلطة على الأرض، بل يملكها الجنرال الانقلابي خليفة حفتر”.

“النمروش: ماضون في استعادة السيطرة على كامل التراب الليبي ولن نتخلى عن سرت أو الجفرة..”

وقال النمروش أنه “لا يمكن الوثوق في التزام حفتر بوقف إطلاق النار”، مشيرا إلى استمراره في التحشيد العسكري مضيفا: “نحن مستعدون لصد أي عدوان”.

وأضاف النمروش أن قوات الجيش الليبي المدافع عن الشرعية ضد الانقلابيين داعم لدولة مدنية ديمقراطية وداعم للعملية السياسية، موضحا أنه “ماض إلى إعادة السيطرة على كامل التراب الليبي، ولن يتخلى عن سرت أو الجفرة أو أي شبر من ليبيا”.

 

وعن المرتزقة المساندين لميليشيات حفتر قال وزير الدفاع إنه تم تجميع كافة الأدلة على انتهاكات فاغنر وجرائمهم وأحالتها إلى محكمة الجنايات الدولية بانتظار ما ستفعله، حيث أحيلت خروقاتهم للجهات الدولية التي تشرف على وقف إطلاق النار لتقول لهم إن مجرم الحرب لم يتلزم بشيء.

وفصل الوزير في الانتهاكات: “مثل قيامهم بتفخيخ منازل الأبرياء، بوسائل خبيثة كتفخيخ لعب الأطفال، علاوة على رصد المقابر الجماعية يوميا، كما رصدنا كتابات باللغة الروسية في المناطق التي دحرت منها ميليشيات حفتر”.

 

وحول تطورات ما بعد إعلان وقف إطلاق النار قال النمروش إن قيادة القوات الأمريكية بإفريقيا “إفريكوم” رصدت عدة طائرات روسية هبطت في قاعدة الجفرة، وكذلك سرت يقودها طيارون مرتزقة روس، ملقيا باللائمة على المنظمات الدولية التي رغم المستندات كانت “تتحرك ببطء، ولم يكن الرد بالصورة المناسبة”.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

الوطنية للنفط تعلن رفع القوة القاهرة عن حقل الفيل آخر الحقول المتوقفة عن الإنتاج في ليبيا

الناس- أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفع القوة القاهرة عن حقل الفيل النفطي. وذكرت في بيان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *