الجمعة , 19 يوليو 2019
اخر ما نشر
عيون- تحشيد مصري-إماراتي لتأجيج الحرب الليبية: أبوظبي تتعاقد مع حميدتي لدعم حفتر بالمسلحين

عيون- تحشيد مصري-إماراتي لتأجيج الحرب الليبية: أبوظبي تتعاقد مع حميدتي لدعم حفتر بالمسلحين

 

العربي الجديد-

 

تخيّم أجواء التوتر المتصاعد والحرب على المشهد في ليبيا، وسط عمليات تحشيد “غير مسبوقة” من قِبل مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد ما يسمى “معسكر شرق ليبيا”، بدعم من المحور الثلاثي الذي يضم مصر، والسعودية، والإمارات، في محاولة لحسم معركة اقتحام العاصمة طرابلس الواقعة تحت سيطرة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، بعد الهزيمة التي تعرضت لها مليشيات حفتر وطردها من مدينة غريان الاستراتيجية.
وكشفت مصادر ليبية ومصرية معنية بالملف الليبي، لـ”العربي الجديد”، عن عمليات تحشيد كبيرة تجري عبر الحدود المصرية الغربية، والحدود الجنوبية لليبيا، بتمويل إماراتي سعودي وصفته المصادر بـ”غير المسبوق”.

وقال مصدر مصري وثيق الصلة بدوائر صناعة القرار، لـ”العربي الجديد”، إن الأيام الأخيرة شهدت اتفاقات واسعة مع مليشيات ومسلحين أفارقة، من دول محيطة بالسودان، للمشاركة في عملية اقتحام طرابلس مقابل أموال. وقال المصدر، إن الاتفاقات جرت مع عناصر مسلحة من تشاد، بتمويل من الإمارات والسعودية، في محاولة “لتحجيم التدخّل التركي لصالح حكومة الوفاق، وقوى التيار الإسلامي”.

وكشف المصدر أنه في إطار عمليات التجهيز لـ”معركة الحسم”، وفق تعبيره، أبرم قادة الإمارات، اتفاقاً مع نائب رئيس المجلس العسكري في السودان، قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، لتزويد مليشيات حفتر بمسلحين، من المليشيات المسلحة في السودان، التي يرتبط قادتها بعلاقات وثيقة بحميدتي. ويحظى الأخير، برعاية ودعم وعلاقات قوية بقادة أبوظبي والرياض، بحسب مصادر تحدثت لـ”العربي الجديد”، في ظل مشاركة عناصر من قوات الدعم السريع التي يقودها في الحرب في اليمن إلى جانب التحالف السعودي-الإماراتي.

 

يأتي هذا في الوقت الذي يتولى فيه مسؤولون إماراتيون عملية تبييض صورة حميدتي أمام الغرب، وتسويقه كشخص مؤهل لحكم السودان، والحفاظ على استقراره، عبر تمويل حملة علاقات عامة دولية، تتولاها شركات أميركية وكندية متخصصة في ذلك المجال، ومتعاقدة بالأساس مع حكومة أبوظبي.

 

وفي السياق، قال مصدر ليبي من معسكر شرق ليبيا التابع لحفتر إن “هناك خط إمداد فتحه حلفاؤنا في مصر والإمارات عبر الحدود المصرية، لدعمنا في المعركة المقبلة، في وقت نحارب فيه وكالة عن العرب ضد الطموح التوسعي لتركيا”، على حد تعبيره. وأضاف المصدر، أن الفترة الأخيرة التي أعقبت التراجع عن مدينة غريان، شهدت اتفاقات جديدة مع الحلفاء العرب، وفقاً لكلامه، “شملت دخول القوات الجوية الإماراتية المعركة، في ظل التدخّل الصريح من جانب أنقرة لدعم فائز السراج وحكومته”.
فيما كشف مصدر مصري، أن الطائرات الإماراتية التي نفذت هجمات على طرابلس وبعض تمركزات قوات حكومة الوفاق، انطلقت من قاعدة عسكرية مصرية في الغرب المصري.

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*