السبت , 25 مايو 2019
اخر ما نشر
اجتماعي- أصم في جامعنا

اجتماعي- أصم في جامعنا

* كتب/ شكري شكاب

 

اليوم وأنا في أحد المساجد في مدينة مصراتة لأداء صلاة الجمعة جلس بجانبي أحد الأشخاص من الصم والبكم، وكان الخطيب قد بدأ في خطبة الجمعة.

كان الأصم يلتفت يمينا “ويسارا”، وكأنه يستنجد بأحد، عله يفهمه ما يقول خطيب الجمعة، وما الحديث الذي تطرق له خطيبنا، وكلما اشتد الخطيب في خطبته وتحمسه، زاد الأصم قلقا، وهو يتململ في جلسته ونظراته تزداد إمعانا” للمصلين..

 

وبعد أن نزل الخطيب من على المنبر، ووقف الجميع للصلاة اختفى الأصم بين الجموع وأخذ مكانا “بعيدا” عني.. وعند تكملة الصلاة والحمد لله، فكرت في هذا الأصم وكل الصم والبكم. أمثاله. كيف حرموا من خطب يوم الجمعة والدروس الدينية؟ فلماذا لا يفكر الوعاظ وأهل البر في إيجاد حل لهذه الشريحة المحرومة من هذه الميزة؟ تكمن في إيجاد مترجم إشارة أو شريط مرئي مكتوب لما هو مكتوب في أوراق الخطيب…

أتمنى أن تجد كلماتي أذانا صاغية لمن يهمه الأمر….

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*