الرئيسية / الرئيسية / رأي- يتامى التاريخ

رأي- يتامى التاريخ

*كتب/ حسين المرابط،

هل فعلا نحن يتامى التاريخ، وكذلك الدين، كما يصفنا الغرب!!!!؟

كثيرا ما نقرأ في الكتب، ونسمع في أروقة الجامعات ومراكز البحوث في فرنسا، أن العرب مازالوا يتامى تاريخهم، وكذلك الدين. قد يتساءل بعض الأصدقاء عن المقصود بيتامى الدين والتاريخ؛ أقول لهم أن المقصود بذلك هو أننا فقدنا/ضيعنا ديننا وتاريخنا، ويستدلون على ذلك بما نراه اليوم من تخبط وانقسام وصراع في المجتمعات العربية، وكذلك الإسلامية. من ذلك ما ذكرته المؤرخة الشهيرة (Jacqueline Chabbi)  في جريدة (Libération )، الصادرة في 14 أكتوبر من العام 2014.

من المواضيع التي تثير الاهتمام، وتدعو إلى التساؤل والاستغراب؛ ما نقلته لنا مصادرنا التاريخية والإسلامية عن موضوع موارد الدولة الإسلامية في عهدي الرسالة والخلافة الراشدة. لن أذكر كل المصادر التي تحدثت عن تلك الموارد، لكنني سأذكر أبرز المصادر (الإسلامو-إقتصادية) التي أفاضت بذكر هذه الموارد، منها: كتاب الخراج للقاضي أبي يوسف، والاستخراج لأحكام الخراج لابن رجب البغدادي، والأحكام السلطانية للماوردي، وغيرها الكثير التي لايتسع المجال لذكرها في هذه المساحة الضيقة.

الغريب في الأمر، وغير المعقول، أن تتفق جل هذه المصادر على أن عصب موارد الدولة الإسلامية في صدر الإسلام اختزل في: الغنائم، الجزية، الخراج، الفيء، بالإضافة إلى الزكاة التي بالطبيعة أن يكون الجزء الأكبر منها مصدره هاته الموارد.

ما أردت أن أشير له اليوم، هو احتجاجي عما تنقله لنا هذه المصادر عن تلك الفترة المهمة من تاريخ الأمة الإسلامية، واحتجاجي الأكبر عن تسليم المتخصصين بما تنقله لنا هاته المصادر على أنه حقيقة لا يمكن الطعن فيها. فلو تمعنا في هذه القضية بعقل وبتجرد من العاطفة الجياشة التي تسيطر على أدمغتنا؛ سنكتشف أشياء خطيرة لا يمكن أن يقبلها العقل، فلا يمكن أن يكون رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ومن بعده الخلفاء الراشدين، قد وضعوا أواصر الأمة، ووضعوا دعائم الدولة على هذه الموارد، التي لا يمكن أن تكون إلا بالحروب وإراقة الدماء، وإن توقفت الحروب تنتهي الأمة ومواردها الرئيسة التي تعتمد عليها اقتصاديا. ومما يزيد من استغرابنا، أن ديننا الإسلامي جاء من أجل السلام وحفظ الأرواح والأعراض والأموال والأوطان، لا من أجل إراقة الدماء!

لهذا، فليس لدي شك في أن ما نقلته لنا تلك المصادر الإسلامية، وما نتناقله نحن اليوم عن غير دراية، ودون أي تمحيص وتفحص، هو عار عن الصحة، وهو الذي يثبت ما يصفنا به الغرب، أننا -فعلا- يتامى-على الأقل- فيما يخص التاريخ.

وبعيدا عن المماحكات الدينية، وتحديدا فيما يخص تاريخنا، ولكي لا نكون يتامى التاريخ كما يقولون؛ فهذه دعوه مني لجميع المتخصصين والمهتمين بالتاريخ في بلادي، كذلك جامعاتنا ومراكز البحوث فيها، إلى أن نجدد قراءة تاريخنا، قراءة بعيدة عن العاطفة والدروشة التي سئمنا منها، والتي تؤكد أننا -فعلا- يتامى التاريخ.

ولم لا نقوم بإنشاء مراكز، أو -على الأقل- مركزا بحثيا، يكون همه إعادة قراءة تاريخنا وتنقيته من الشوائب التي من شأنها أن تظهرنا بمظهر الدراويش، الفاقدين لتاريخهم وإرثهم الحضاري الحقيقي…؟

 

شاهد أيضاً

عضو بلجنة الدستور: إجراء الانتخابات الليبية مارس المقبل

الأناضول- توقع عضو اللجنة الدستورية المشتركة في ليبيا عبد القادر حويلي، إجراء عملية انتخابية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.