الرئيسية » في الذاكرة

في الذاكرة

قصتي مع أبو خليل (الحلقة الأخيرة)

” …. قمت بإغلاق المحل ثم بيعه.. بالطبع كان سعر البيع أقل من نصف سعر الشراء.. فأنا أبيع مضطرا وفي العرف التجاري لا بد لي من تحمل تكلفة ذلك.. أصبحت مرة أخرى بلا عمل.. وكان لي أن أعاني مع الفراغ لأشهر.. * كتب/ عطية الأوجلي، حاولت مواساة نفسي بالاندماج مع الجالية الفلسطينية في شيكاغو… صرت اتردد على المطاعم والمقاهي العربية، …

أكمل القراءة »

قصتي مع أبوخليل/ ح 3

* كتب/ عطية الأوجلي، الغربة مرآة الروح … !!! ” …. إذا ما أراد الله تسيير أمرا لشخص ما… تتجمع الوسائل بيسر وسهولة يصعب شرحها… كنت في فترة ما بعد الزلزال قد توقفت عمليا عن العمل.. كانت فترة صعبة.. فالزلزال ككل محن الحياة.. تبرز أجمل وأقبح ما في النفوس البشرية.. كنا نرى أعمال سرقة ونهب واستغلال وارتفاع جنوني للأسعار.. وكنا …

أكمل القراءة »

قصتي مع أبو خليل/ ح 2

  ” … مررت بأصعب مرحلة في حياتي… وجبات يومية من العذاب.. والحرمان من النوم ومحاولات تحطيم روحي المعنوية.. ساعدني إيماني بالله وبعدالة قضيتي.. ساعدتني بنيتي الجسدية… وعملي المبكر في طفولتي في الحقول وحصيلة أيام الجندية.. صمدت.. كنت كلما شعرت بالوهن أقول لنفسي اصمد هذا اليوم فقط.. ليوم واحد فقط.. ثم قرر ما تشاء.. كان ذلك يمنحني القوة على تحمل …

أكمل القراءة »

قصتي مع أبو خليل/ ح 1

  جرت أحداث هذه القصة في عام 1980، كنت آنذاك طالبا بالدراسات العليا بجامعة ولاية كاليفورنيا بمدينة سان دياجو. كنت أحاول الحصول على عمل في مجال التدريس، فأرسلت سيرتي الذاتية إلى الكليات المجاورة. وذات يوم دق جرس هاتف البيت فإذا بالمتحدث أحد المسئولين بقسم الكمبيوتر بكلية إسكنديدو (Escondido). …. وهي بلدة صغيرة تبعد عن مديتنا حوالي ثلاثة أرباع الساعة، وبعد …

أكمل القراءة »

رأي- الفراشية البيضاء.. والمرسكاوي والمالوف..

* كتب/ أسامة اوريث، الناس- من الأشياء التي اندثرت من بنغازي القديمة -وجميع مقومات وتراثيات بنغازي القديمة تجمع ما بين الأندلسيين والكراغلة الأوربيين: (الفراشية البيضاء) غير المعروفة في البادية، إلى (المرسكاوي) الأندلسي اليهودي، إلى جانب (المألوف) أيضا، والذي كان موجودا في بنغازي إلى غاية الستينات، ولكن بسبب عدم الاهتمام وعدم بروز شخصية مثل الفنان حسن عريبي، اندثر المألوف من بنغازي.. …

أكمل القراءة »

رأي- أول طبيب ليبي: الدكتور “محمد حسن الفيتوري”

* كتب/ عبدالرزاق الفيتوري، ولد محمد حسن الفيتوري في مدينة زليتن في سنة 1882م. وكانت أسرته متوسطة الحال صغيرة تتكون منه ومن أخيه الأصغر ومن والديه وعمته. والده كان الشيخ حسن الفيتوري مدرس الدين في المدارس الابتدائية وفي جامع الشيخ عبدالسلام الأسمر. كان والده يحفظ القرآن، وتوفي ومحمد عمره ست سنوات، ثم لحقته زوجته بعد عدة أشهر، وبقى الطفلان مع …

أكمل القراءة »

أول نشيد “للدولة” عرفته ليبيا

* كتب/ أسامة اوريث،  أول نشيد عرفته بلادنا هو (نشيد الدولة القرمانلية) وهو النشيد الذي كان ينشده رياس البحرية الطرابلسية الليبية في الدولة القرمانلية، والذي ظهر في عهد يوسف باشا قرمانلي بسنوات 1795 – 1835م. (هو أول نشيد مع أول دولة محلية) تحكم هذه البلاد المشتتة من الداخل، وتصنع أول علم للبلاد، وأول شعار وديوان، وأول نشيد وأول أسطول محلي، …

أكمل القراءة »

شارع ريكاردو كسار Riccardo Cassar 1880

* كتب/ أسامة اوريث، الشارع الذي تأسس تحت اسم (شارع الحميدية) بالفترة العثمانية، نسبة إلى السلطان عبدالحميد الثاني 1878 – 1909م ثم أصبح (شارع ريكاردو) منذ أواخر العهد العثماني، واستمر بالفترة الإيطالية بنفس الاسم. ثم أصبح (شارع 24 ديسمبر) بعد الاستقلال. ثم تغير إلى (أول سبتمبر) في العهد الجماهيري. ثم رجع الاسم (24 ديسمبر) حاليا بعد سقوط النظام الديكتاتوري.   …

أكمل القراءة »

في الذاكرة.. إلا خمسة …!!

* كتب/ عطية الأوجلي، كان افتتاح التلفزيون في 24 ديسمبر 1968 حدثا استثنائيا في حياة الشعب الليبي، وخطوة أخرى في بناء دولته وترسيخ هويته.. كانت فرحتنا غامرة ونحن نكتشف أنفسنا والعالم من حولنا بأصوات وشخوص ليبية.   مثلت الشاشة الصغيرة نافذة تُطلعنا على آخر أخبار البلاد والعالم.. ومنها تعرفنا على الشخوص السياسية وتابعنا البرامج الدينية والثقافية والسياسية.. غير أن ما …

أكمل القراءة »

الأفعـى التي نُصـب لها برج في وادي المجينيـن

* كتب/ أسامة اوريث طرابلس الغرب سنة 1510م رست سفينتان إسبانيتان في ميناء طرابلس قبالة القلعة التي يحيط بها ماء البحر من ثلاثة جوانب. هذه السفن المشبوهة لقراصنة جلبوا معهم بضائع متنوعة تم بيعها في سوق طرابلس، وكان من ضمن بضائعهم صندوق كبير به ثقوب، قادم من أمريكا الجنوبية، ويوجد بداخله أفعى أناكوندا يبلغ طولها ستة أمتار قبل بلوغها شكلها …

أكمل القراءة »