الأحد , 17 نوفمبر 2019
اخر ما نشر
وصول المرتزقة الروس يضيف قوة نيران فتاكة وأساليب حديثة للحرب الأهلية في ليبيا

وصول المرتزقة الروس يضيف قوة نيران فتاكة وأساليب حديثة للحرب الأهلية في ليبيا

 

العزيزية، ليبيا- في البداية، بدا المقاتلون الموجودون في مبنى المدرسة الخالية، على بعد حوالي 20 من المرتزقة الروس المدججين بالسلاح والذين كانوا يرتدون زيا مظلما، محاصرين، ويتذكرون بعض رجال الميليشيات الليبيين الذين كانوا هناك.

 

لكن مع تدافع المقاتلين الليبيين للأمام، فتح القناصة النار من الداخل ببنادق عالية القوة. في غضون دقائق، قتل ثلاثة من رجال الميليشيات الليبية التابعة لحكومة الوفاق، وجميعهم أصيبوا في الرأس.

 

يقاتل مئات المرتزقة الروس، والعديد منهم مدربين تدريباً جيداً ومسلحين بشكل جيد، إلى جانب القائد الليبي المنشق خليفة حفتر فيما يسعى هو لإسقاط الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة، وفقًا للقادة العسكريين الليبيين والمقاتلين، فضلاً عن الجيش الأمريكي وغيره من المسؤولين الغربيين.

 

يقاتل هؤلاء الأجانب الذين يقاتلون مع الجيش الوطني الليبي الذي وصفه حفتر تكتيكات وقوة نيران جديدة في ساحة المعركة، ويهددون بإطالة أمد الصراع في هذا البلد الواقع في شمال إفريقيا منذ ثورة الربيع العربي قبل ثماني سنوات.

 

قال أسامة الجويلي، احد قادة  قوات حكومة الوفاق الليبية: “دخول القوات الروسية إلى الحرب غير ساحة المعركة”. “وجودهم يعقد الأمور بالنسبة لنا أنهم  يمثلون آخر تصعيد في الحرب بالوكالة الليبية، والتي تجتاح في الدول الأوروبية والعربية -وخاصة الإمارات العربية المتحدة ومصر- على الرغم من الحظر الدولي على الأسلحة. ويأتي وصول هؤلاء المرتزقة في وقت تقوم فيه روسيا بتوسيع نطاق وصولها العسكري والدبلوماسي عبر الشرق الأوسط وأفريقيا وخارجها، وتتمتع بنفوذ أكبر في أماكن مثل سوريا حيث تنفصل الولايات المتحدة.

مثل سوريا حيث تنفصل الولايات المتحدة.

 

وقالت ريبيكا فارمر، المتحدثة باسم القيادة الإفريقية للجيش الأمريكي: “نحن على دراية بالشركات العسكرية الخاصة الروسية العاملة في الأراضي التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي في شرق ليبيا ، كما أنها تعمل في غرب ليبيا.

وقالت فارمر إن المرتزقة الروس يعملون لصالح مجموعة فاجنر، وهي جيش خاص يربطه الخبراء مع يفغيني بريجوزين، وهو حليف مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ظهرت مجموعة فاغنر سابقًا في قتال في سوريا وجمهورية إفريقيا الوسطى وأوكرانيا ودول أخرى تعتبر استراتيجية للمصالح الجيوسياسية والاقتصادية للكرملين.

 

وتمتلك روسيا اتفاقيات أسلحة وعقود في مجال البناء تتجاوز قيمتها 4 مليارات دولار، تم إبرامها مع الديكتاتور الليبي الراحل معمر القذافي، الذي أُطيح به وقتل في انتفاضات 2011 مع تدخل حلف شمال الأطلسي.

 

وقالت فارمر، في إشارة إلى موسكو: “لديهم مبررات اقتصادية قوية في دعمهم لحفتر”.

 

وصف مسؤول غربي كبير الروس بأنهم “بنادق للتأجير” وقال، بناءً على تحليل خبراء الاستخبارات والجيش، إن عدد هؤلاء المرتزقة حتى وقت قريب بلغ حوالي 300. لكن المعلومات الجديدة “المقلقة للغاية” تشير إلى وجود الآلاف، وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموضوع.

و قال المسؤول، الذي كان يتمركز إلى حد كبير في معاقل حفتر في شرق ليبيا، “يتم الآن نقلهم إلى الخطوط الأمامية”، مضيفًا أن هؤلاء المقاتلين يشملون قناصة وخبراء مدفعية وجلبوا “بعض المهارات التكتيكية والميزة في القتال.

 

قدّر كبار القادة العسكريين في حكومة الوفاق الليبية عدد المرتزقة الروس بـ 300 على أساس مصادر استخباراتهم داخل منطقة حفتر. وقال أحد القادة إن لدينا عيون على الأرض هناك.

 

وقال بعض المقاتلين الموالين لحكومة الوفاق إنهم يعرفون إن المرتزقة كانوا روسيين من خلال الحديث على أجهزة اللاسلكي. و يمكن للجانبين الوصول إلى ترددات بعضهم البعض في بعض الأحيان، ويتذكر المقاتلون الموالون لحكومة الوفاق سماع اللغة الروسية بوضوح في المعركة من أجل الاستيلاء على المدرسة الخالية، كما قال المقاتلون إنهم سمعوا مقاتلي العدو يصرخون بأسماء باللغة الروسية.

كما استعرض مراسل صحيفة واشنطن بوست بطاقات الهوية الروسية والوثائق والمواد الأخرى الخاصة بالروس التي عثر عليها في موقع الاشتباكات، وكذلك الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بالمرتزقة التي أخذها مقاتلو الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق.

 

وقال المتحدث باسم ما يسمى بالجيش الوطني الليبي لحفتر، العقيد أحمد المسماري، إن تقارير الروس “أخبار مزيفة” وأن “جميع مقاتلينا ليبيون.

و رفض ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين، الإجابة على الأسئلة التي بعثت بها الصحيفة حول المرتزقة، قائلاً إن “الكرملين ليس لديه هذه المعلومات”، في حين قال متحدث باسم بريجوزين إن رجل الأعمال “لا علاقة له بما يسمى” فاغنر”. “وإنها شركة عسكرية خاصة” ورفض التعليق مرة أخرى.

___________________________

* نشر اليوم الأربعاء 06/11/2019 سودارسن راغافان في الواشنطن بوست

 

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*