الرئيسية » الرئيسية » تقرير- إبداء الرأي في صندوق الثروات الليبية بقيمة 67 مليار دولار*

تقرير- إبداء الرأي في صندوق الثروات الليبية بقيمة 67 مليار دولار*

 

كتب/ مارك جيلبرت**

ربما يكون من السابق لأوانه أن ترفع الأمم المتحدة العقوبات المفروضة على المؤسسة الليبية للاستثمار، ولكنها قد تبدأ ببداية تسمح لها باستثمار عائدات استحقاق الأوراق المالية.

 

في بيئة قاسية لمدراء الأصول الذين يتصارعون مع انخفاض أسواق الأوراق المالية ولا زالت العائدات على السندات متدنية للغاية، يكرسون فكرة صندوق الثروة السيادية الليبي. كما يتعين عليها أن يتصدى لهجمات الميليشيات على موظفيه، والمطالبات المتنافسة بشأن من يدير الصندوق، وعقوبات الأمم المتحدة التي جمدت استثماراتها على مدى السنوات السبع الماضية.

 

تم إنشاء هيئة الاستثمار الليبية قبل عقد من الزمان، مردداً جهود الدول الغنية بالنفط الأخرى لبناء بيضة عش للأجيال القادمة. ومع ذلك، فإن الجزء الأكبر من أموال هيئة الاستثمار الليبية يخضع للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة في عام 2011 والتي تهدف إلى حماية ثروة الأمة من السرقة.

تم تعيين “علي محمود حسن” رئيساً تنفيذياً ورئيساً لهيئة الاستثمار الليبية في عام 2017. وتلاحظ الأمم المتحدة أن ما يسمى بالمؤسسات الموازية قد زعمت في أوقات مختلفة أنها تمثل هيئة الاستثمار الليبية، لكن “حسن” يحظى بتأييد حكومة الوفاق الوطني بقيادة رئيس الوزراء فايز. السراج، والتي بدورها معترف بها من قبل الأمم المتحدة كحكومة ليبيا الشرعية.

 

الصندوق لديه أصول تبلغ حوالي 67 مليار دولار. ويشمل ذلك نحو 8.5 مليار دولار تم استثمارها في 84 شركة في أوروبا والولايات المتحدة، بما في ذلك شركة التأمين الألمانية Allianz AG وشركة الاتصالات U.K. Vodafone Group Plc والبنك الإيطالي UniCredit SpA.

 

تم تحويل مدفوعات الأرباح والفوائد من الاستثمارات، والتي قال لاير بأنها لا تخضع للعقوبات، عبر نظام التسوية في بروكسل الذي تديره يوروكلير بي إل سي إلى حسابات الصندوق في البنك العربي في البحرين. وتساءل مشرعون معارضون في البرلمان البلجيكي في وقت سابق من هذا العام عما إذا كانت الأموال قد أسيء استخدامها لشراء أسلحة للمليشيات الليبية.

 

في الأسابيع الأخيرة، تأكدت وكالة الاستخبارات الليبية من أنه “لم يكن هناك سوء استخدام أو اختفاء للمال”، قال لي حسن، متحدثًا من خلال مترجم في مقابلة في لندن. وقد استخدم بعض الدخل، الذي يقول إنه “بضعة مئات الملايين من الدولارات”، لتغطية النفقات الإدارية والتشغيلية، فضلاً عن تكلفة متابعة الإجراءات القانونية. وقال: “لكن لم يحصل أي طرف ثالث على أموال”.

 

نتيجة للعقوبات، كانت عائدات الاستثمارات بائسة، حيث بلغت حوالي 1.5٪ إلى 2٪ في العام الماضي. العقوبات التي جمدت الأموال تحد من مساحة المناورة، مما يعني أن 21 مليار دولار عالقة في حسابات الودائع. وبما أن حيازة السندات في الحافظة قد نضجت في السنوات الأخيرة، كان يتعين تحويل العائدات إلى الحسابات النقدية للصندوق.

 

بالدولار، أسعار الفائدة على النقد لا تكاد تذكر. باليورو، سياسة الفائدة السلبية التي لا تزال سارية لدى البنك المركزي الأوروبي تعني أن الصندوق يدفع مقابل امتياز الاحتفاظ بالمال في حساباته في بلجيكا – والعقوبات تمنع الصندوق من تبادل العملات.

 

من الناحية المثالية، يقول حسن إن ما لا يزيد عن 10 في المائة من أصول الصندوق سيكون نقداً. كان يفضل شراء سندات الخزانة الأمريكية كبديل سائل منخفض المخاطر.

 

و LIA عضو في المنتدى الدولي لصناديق الثروة السيادية، والذي يمثل أكثر من 30 من هذه الصناديق التي وافقت على الالتزام بما يسمى مبادئ سانتياغو التي تحدد أفضل الممارسات للحوكمة وإدارة المخاطر. يقر “حسن” بأن صندوقه يعمل حاليًا بشكل ضعيف مقابل نظرائه في الالتزام بتلك الإرشادات ويحتاج إلى تحسين.

 

ستكون الخطوة التالية للوكالة هي تعيين شركة مستقلة تمر عبر سنوات عديدة من الحسابات وإعداد مراجعة كاملة يمكن تقديمها إلى الأمم المتحدة. يقول حسن إنه حصل على قائمة قصيرة من المقترحات من شركات المحاسبة -عملت PwC للصندوق في الماضي- وتتوقع أن تختار واحدة في وقت قريب، مما يجعل عملية التدقيق ممكنة بحلول منتصف العام المقبل.

 

انخرط LIA في العديد من الدعاوى القضائية البارزة. لقد خسرت قضية ضد شركة جولدمان ساكس وشركاه في عام 2016 بعد اتهامها لشركة الولايات المتحدة بدفع الصندوق إلى صفقات مشتقات فقدت 1.2 مليار دولار. وقد دفعت سوسيتيه جنرال SA أكثر من 1.7 مليار دولار لتسوية الاتهامات المتعلقة برشوة المسؤولين الليبيين. وفي سبتمبر، رفعت “ليا” دعوى ضد “جيه بي مورجان تشيس آند كو” في لندن قائلة إن البنك دفع أكثر من 6 ملايين دولار كرشاوى للفوز بصفقة سندات بقيمة 200 مليون دولار قبل أكثر من عقد من الزمان.

 

مع استمرار تفكك ليبيا سياسياً، ربما يكون من السابق لأوانه أن ترفع الأمم المتحدة العقوبات المفروضة على هيئة الاستثمار الليبية. انتهت قمة في إيطاليا في وقت سابق من هذا العام كان الهدف منها تمهيد الطريق للانتخابات الوطنية في عام 2019 مع قليل من التقدم، على الرغم من أنها استضافت اجتماعاً غير رسمي بين السراج وخليفة حفتر، القائد العسكري الذي يسيطر على معظم شرق ليبيا.

 

لكن الأمم المتحدة يمكن أن تبدأ في إعداد الـ LIA لاستقلالها المستقبلي بالسماح لها باستثمار عائدات الأوراق المالية بحرية أثناء نضجها. شريطة أن تقوم بالوفاء بوعدها بتقديم حسابات مدققة بالكامل، يجب أن تكون شركة LIA غير مقيدة لاستثمار عائدات $ 1.5 b تقريباً

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*نشر على موقع بلومبيرغ (23 نوفمبر 2018).

** مارك جيلبرت كاتب عمود في بلومبرج يغطي إدارة الأصول. كان سابقا رئيس مكتب لندن لأخبار بلومبرج. وهو أيضا مؤلف كتاب “متواطئ: كيف جعل الجشع والتواطؤ أزمة الائتمان لا يمكن وقفها”.

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

أنقذت أكثر من 400 مهاجر.. السماح لسفينة إنقاذ ألمانية بالرسو في صقلية

DW– منحت السلطات الإيطالية تصريحاً لسفينة ألمانية تقل أكثر من 400 مهاجر تم إنقاذهم من قوارب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *