الرئيسية » الرئيسية » اخبار » تسجيل مسموع- رئيس الاتحاد الليبي السابق لكرة القدم ينفي مسؤوليته عما آلت إليه الأمور مع المدرب كليمنتي

تسجيل مسموع- رئيس الاتحاد الليبي السابق لكرة القدم ينفي مسؤوليته عما آلت إليه الأمور مع المدرب كليمنتي

الطشاني: “أنور الطشاني” هو الوحيد الذي ترك استثمارات لاتحاد الكرة

تسجيل مسموع- رئيس الاتحاد الليبي السابق لكرة القدم ينفي مسؤوليته عما آلت إليه الأمور مع المدرب كليمنتي

(الناس)- نفى رئيس الاتحاد العام الليبي السابق لكرة القدم مسؤوليته عما آلت إليه الأمور بين الكرة الليبية والمدرب الأسباني الأسبق للمنتخب الليبي “خافيير كليمنتي” موضحا أنه ترك في خزينة الاتحاد الليبي أكثر من مليون دينار، بالإضافة إلى أرباح لاستثمارات لكن الاتحاد الحالي لم يستلم منه- حسب قوله.

وكان المدرب الإسباني كلمنتي رفع قضية ضد الاتحاد الليبي لكرة القدم أمام الفيفا بسبب عدم إيفائهم بالتزاماتهم المالية تجاهه عن فترة تدريبه للمنتخب الليبي، ما حدا بالاتحاد الدولي إلى إخطار الاتحاد الليبي بالدفع في مدة أقصاها الثاني والعشرين من الشهر الجاري، وإلا سيوقع عليه عقوبات قد تصل إلى تجميد نشاطه.

وقال الطشاني في مداخلة هاتفية مع راديو مصراتة fm  السبت عن علاقته بموضوع التعاقد مع المدرب الإسباني: “كليمنتي تعاقدنا معه لمدة سنتين بموافقة وزارة الشباب والرياضية، وسددنا له مستحقاته لسنتين، ثم قررت الإدارة التمديد له لسنة إضافية، وتحصلنا على التغطية المالية وقتها من قبل حكومة الإنقاذ برئاسة “خليفة الغويل” لكن وقتها كنت خارج ليبيا، ووقع على تجديد العقد نائب الرئيس ومراقب مالي من الحكومة. ولسبب ما لم يحولوا له حقوقه في ذلك الوقت”.

يشار إلى أن الطشاني قد انتهت مدة ولايته في اتحاد الكرة اعتبارا من السابع والعشرين من فبراير 2017، حين تم انتخاب رئيس جديد هو “جمال الجعفري”، لكن الطشاني يقول أن الاتحاد الجديد لم يستلم منه بعد: “القصة المتكررة والمعضلة أن رئيس الاتحاد العام الحالي لم يحضر إلينا ولم يستلم منا رسميا حتى الساعة، ولو جلس معنا لعرف ما المشاكل التي ستواجهه ومن ضمنها إنهاء عقد “كليمنتي” وما الحلول التي من المفترض تتخذ في هذه الأشياء”.

وأضاف الطشاني: “الاتحاد الحالي جلس مع كلمنتي ووصل معه إلى حلول جيدة، لكن لم يتمكنوا من الحصول على التغطية المالية اللازمة”. موضحا أن المشكلة الوحيدة مع كليمنتي كانت  في عدم تسديد مستحقاته، وليس هناك أي مشاكل أخرى معه.

ورفض الطشاني تحميل المسؤولية لأي جهة عن الأزمة التي مرت بسلام، إذ رصدت هيئة الشباب والرياضة مستحقات كليمنتي في حساب الاتحاد العام، الأمر الذي يعتبر نهاية للقضية.

وحمل الطشاني المسؤولية لما وصفه بالوضع المزري لاتحاد الكرة يقول: “يتحملها الوضع المزري لاتحاد الكرة سابقا والآن ومستقبلا، فاتحاد الكرة ليس له موارد إلا ما يأتيه من الدولة، فإذا قطعت الدولة التمويل توقفت الكرة في ليبيا. لايوجد مصادر دخل ولا أي استثمارات للاتحاد الليبي طيلة المدة الماضية، والاستثمار الوحيد هو الذي قام به أنور الطشاني.. لدينا وديعة مليوني دينار بإمكان الاتحاد سحبها في أي وقت، كما أنها تدر أرباحا سنوية، وفي العام الماضي وصلت الأرباح عن الوديعة إلى 826 ألف دينار، فهذا هو الاستثمار الوحيد لاتحاد كرتنا”.

وعن سؤال عن لماذا لم يستلم الاتحاد الحالي من سابقه، قال الطشاني إن الإجابة عند الاتحاد الحالي، لأنه حسب قوله تحدث في الإعلام ودعاهم إلى الحضور والاستلام لكنهم لم يحضروا، وأخذوا المقر وغيروا الحسابات وتصرفوا من عندهم دون الرجوع إليه.

وقال الطشاني إنه مسؤول عن الديون السابقة لانتخاب الاتحاد الجديد مشيرا إلى أنها لا تتجاوز سبعمائة وخمسين ألف يورو كحد أقصى، لكنه لن يكون مسؤولا عن شيء بعد ذلك.

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

قضية خاشقجي.. مشروع قانون في الكونغرس لمعاقبة ولي العهد السعودي

الحرة- يعمل مشرعون أميركيون على إعداد مشروع قانون في الكونغرس، يدعو لفرض عقوبات على ولي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *