الرئيسية » الرئيسية » اخبار » الأندية الليبية تستعد للأبطال وكأس الاتحاد الأفريقي

الأندية الليبية تستعد للأبطال وكأس الاتحاد الأفريقي

(الناس)- تستعد أربعة أندية ليبية للمشاركة في دوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الأفريقي انطلاقا من نهاية نوفمبر الجاري بعد أن سحبت القرعة الجمعة (10 نوفمبر 2018م).

وتشارك أندية النصر والأهلي بنغازي في دوري الأبطال، فيما يشارك الاتحاد والأهلي طرابلس في الكونفيدرالية.

 

ويستهل نادي النصر بطل الدوري الليبي للموسم (2017- 2018) مشاركته الإفريقية بلقاء هلال جوبا من جنوب السودان في الدور التمهيدي، حيث سيستقبل النادي الهلال في الاسكندرية في السابع والعشرين من نوفمبر وبعدها بأسبوع يلاعبه إيابا على ملعبه.

ويدرب فريق النصر المدرب الوطني فوزي العيساوي الذي أسندت له مؤخرا مهمة تدريب المنتخب الوطني.

الممثل الثاني لليبيا في أبطال أفريقيا نادي الأهلي بنغازي أوقعته القرعة في مواجهة نواذيبو الموريتاني، حيث ستقام مباراة الذهاب بموريتانيا، في السابع والعشرين من نوفمبر، والإياب بمصر في الرابع أو الخامس من ديسمبر.

ويدرب الأهلي الذي يعسكر حاليا في مصر المدرب المصري “محمد عودة” الذي تحوم الشكوك حول إمكانية استمراره مع النادي بعد تلقيه عرضا من إحدى الفرق المصرية لتدريبها.

 

نادي الاتحاد بطل الكأس في ليبيا سيواجه في افتتاح مشاركته فريق “ميراكل دي باندران” من جزر القمر، في الدور التمهيدي، حيث سيلعب الذهاب خارج أرضه نهاية نوفمبر، قبل أن يستقبل منافسه على أرضه مطلع ديسمبر في ملعب لم يعلن عنه بعد.

ويدرب الفريق المدرب الجزائري عبدالحق بن شيخة، وقد دخل هو الآخر معسكرا استعداديا في تونس.

أما أخر الممثلين لليبيا نادي الأهلي طرابلس أعفته القرعة من خوض الأدوار التمهيدية من كأس الكونفيدرالية، وسينتظر الفائز من دوالا الكاميروني  وفيتالو البوروندي، ليلاعب أحدهما منتصف ديسمبر على ملعبه، قبل أن يتوجه إلى ملعب المنافس في الثلث الأخير من نفس الشهر.

يذكر أن النسخة الجديدة من بطولتي إفريقيا للأندية ستقام لأول مرة في الشتاء وتنتهي مع مطلع صيف 2019 لتفسح المجال أمام بطولة أمم أفريقيا في الكاميرون التي ستقام في الصيف لأول مرة.

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

وزير الإسكان يبحث مع سفير تونس مشاركة الشركات التونسية في خطة عودة الحياة

وال- أكد وزير الإسكان والتعمير بحكومة الوحدة الوطنية “أبوبكر الغاوي” أن العلاقات الليبية التونسية لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *