الجمعة , 15 فبراير 2019
اخر ما نشر

أربعمائة وثلاثون ألف يورو للحماية من مخلفات الحرب في مصراتة

 

بمنحة فرنسية للأمم المتحدة

أربعمائة وثلاثون ألف يورو للحماية من مخلفات الحرب في مصراتة

 

 

خصصت الحكومة الفرنسية 430.000 يورو إلى صندوق الأمم المتحدة الاستئماني للتبرعات (UNVTF) من أجل دعم الأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب وذلك لتمكين دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (UNMAS) من القيام بنشاطات من شأنها إنقاذ الأرواح في مصراتة، ليبيا.

وبفضل مساهمة الحكومة الفرنسية، استجابت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام إلى طلب المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب (LibMAC) بخصوص تدمير ما يقارب 200 طن من مخلفات الحرب القابلة للانفجار موجودة قرب مناطق سكنية في مصراتة. وستحمي هذه العملية المدنيين والعمال الإنسانيين وستمنع أيضا سرقة هذه المخلفات غير المستقرة.

وصرحت أنياس ماركايو مديرة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام “بالشراكة مع الحكومة الفرنسية، ستواصل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تقديم الدعم التقني والمشورة للجهات الليبية العاملة في مجال الأعمال المتعلقة بالألغام من أجل تدمير مخلفات الحرب القابلة للانفجار في مصراتة”. وأضافت بالقول “التحديات في ليبيا جسيمة ولكن بإمكاننا تحقيق أمن وحماية واستقرار ملموس مع وجود دعم مناسب من المانحين. أشكر فرنسا على ثقتها في دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام.”

وتواصل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تقديم الدعم للسلطات الليبية عبر إدارة المخزون الضخم للأسلحة والذخيرة المضبوطة منها وغير المضبوطة إلى جانب المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام والجهات الأخرى العاملة في مجال الأعمال المتعلقة بالألغام وهذا في إطار جهودهم لإزالة المخلفات القابلة للانفجار حتى لا تمثل خطرا على السكان ومن أجل تعزيز سلامة الليبيين رجالا ونساء، صبيانا وبنات من خلال توعيتهم بمخاطر المخلفات المنتشرة والأسلحة الصغيرة والخفيفة.

وتعتبر دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام الوكالة المعنية بالتنسيق في هذا المجال داخل منظومة الأمم المتحدة وهي تنسق مع 11 قسم ووكالة وبرنامج وصندوق أممي من أجل ضمان فاعلية واستباقية وتناسق الاستجابة من أجل معالجة المشاكل المترتبة عن الألغام الأرضية ومخلفات الحرب القابلة للانفجار حول العالم.

يشار إلى أن هذه المخلفات تعود إلى العام 2011 إبان ثورة 17 فبراير، حيث شهدت المدينة معارك عنيفة استخدمت فيها مختلف الأسلحة والذخائر.

 

عن صفحة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*