الإثنين , 16 سبتمبر 2019
اخر ما نشر
“مصراتة ونخلها” في معرض كوالالمبور الدولي للتصوير الفوتوغرافي

“مصراتة ونخلها” في معرض كوالالمبور الدولي للتصوير الفوتوغرافي

الناس- 

شارك الشاب الليبي “ربيع بركات” -وهو مصور وكاتب موهوب، استطاع حصد جوائز خارجية من خلال هوايته في عالم التصوير الفوتوغرافي- شارك في معرض كوالالمبور الدولي للتصوير الفوتوغرافي الفوتوغرافي KLPF 2019 تحت موضوع مسابقة السنة اللي كانت بعنوان “الموطن الأصل”.

وكتب ربيع على صفحته على فيس بوك: “شارك بـ 12ب صورة من مصراتة تحت عنوان (من تحت نخلها) المستلهم من أجمل الأغاني عندي على مدينتي (مصراتة ونخلها حد الزين) للفنان محمد أبوشعالة..
تم قبول المشاركة للطباعة وإعطائي مساحة للعرض في المهرجان.

ونشر ربيع لمحة عن مشاركته وعن جوانب من المعرض في تدوينة بعنوان: “تحت أشجار النخيل” أو “من تحت نخلها” كما كتب، وأدناه نص ما كتب:

 

((من تحت أشجار النخيل

مصراتة، ليبيا

Thubactis ، Kevalay ، مدينة الكثبان الرملية أو مدينة الشواطئ حيث تواجه البحر الأبيض المتوسط ​​بزاوية حادة تبلغ 120 درجة. تتمتع المدينة الواقعة في شمال إفريقيا بالماضي الكامل للحضارات المختلفة التي عاشت عليها، ومن هنا جاءت الأسماء المختلفة. مصراتة هي مدينة صغيرة تأتي في المرتبة الثالثة من حيث عدد السكان بعد طرابلس وبنغازي حوالي (السكان ​​حوالي  300000)، ومع ذلك، فهي الأولى في التجارة والصناعات ، وكانت المدينة تستخدم كمحطة تجارية في العصور القديمة.

 

كانت Thubactis مدينة أسسها الفينيقيون منذ حوالي 3000 عام، على بعد حوالي 210 كم شرق مدينة طرابلس الليبية. كانت تقع بالقرب من مدينة مصراتة الحالية.

 

اشتق Kevalay من Cephalae Promontorium وفي بعض الوثائق التاريخية كان يسمى Σταδιασμός ήτοι περίπλους της θ λάσσηςαλάσσης (المسافات الطويلة من البحر الكبير).

 الوصف الجغرافي لـ Strabo AD كرأس كبير مغطى بالغابات ويشكل خليج سرت، بطليموس الرئيسي. تُعرف جغرافيا باسم Trirone Acrone (الرؤوس الثلاثة) لأنها تتألف من ثلاثة رؤوس برية سقطت في البحر وتسكنها قبيلة تدعى مصراتة، وهو الاسم المعروف الآن باسم.

 

مصراتة هي مدينة متواضعة يسكنها أشخاص يعملون بجد ومختلطين عرقيا، وتتركز مع نسيم البحر الأبيض المتوسط ​​ورائحة الإسبريسو في أمسياتها. شوارعها القديمة والشابة التي تحيط بها صفوف من أشجار النخيل، وهو ما اشتهرت به مصراتة لدى الشعراء/ والأغاني المحلية عن المدينة، ساعدها في صنع جوها المتوسطي.

 

مهرجان كوالالمبور للتصوير الفوتوغرافي 2019 (KLPF)

يعد مهرجان كوالالمبور للتصوير الفوتوغرافي (KLPF) من أهم وأكبر أحداث التصوير في ماليزيا وربما جنوب شرق آسيا. نظرًا لأن السفر والتصوير الفوتوغرافي يسيران دائمًا جنبًا إلى جنب، فإن KLPF تتضمن أيضًا أنشطة في قسم السفر. يجتمع المصورون والمسافرون كل عام في KLPF لحضور الندوات من قادة الصناعة والتفاعل مع الخبراء وبناء علاقات جديدة وتجربة منتجات جديدة والفوز بجوائز جذابة. تم عقد أول KLPF في 14 – نوفمبر 1997 ومنذ ذلك الحين أصبح حدثًا سنويًا نتطلع إليه.

 

في دورته الحادية والعشرين، وبالتزامن مع شهر ميرديكا (يوم استقلال ماليزيا) في شهر أغسطس، ينشر مهرجان كوالالمبور للتصوير رسالة حب لأوطان المصور الخاص أينما كانوا. لذلك، شاركت مع 12 صورة من مسقط رأسي (مصراتة، ليبيا) تحت عنوان “من تحت أشجار النخيل” (من تحت نخلها) وشرفت بقبول صوري من قبل اللجنة ليتم طباعتها وعرضها في جناح مستقل في المعرض الذي أقيم في قاعة معرض فيفا، جالان لوكي يو، كوالا لامبور، ماليزيا. من 23 إلى 25 أغسطس 2019.

  

بدأ الحفل بأداء رقص قدمته مجموعة Encore Melaka ، ثم تبعه خطاب ترحيب من مديرة المهرجان، جيسيكا تشان. تم فتح أبواب القاعات بعد ذلك أمام الجمهور لمشاهدة عرض لرقص الطبل أمام البوابات أثناء دخولهم إلى الموسيقى المثيرة.

 

على الرغم من أن المعرض كان في ماليزيا، إلا أنه كان متنوعًا مثل ألوان طابعة جاهزة لطرح صورة استعراض فخر. كان الجدول مليئًا بالندوات المجانية حول التصوير الفوتوغرافي والفن المرئي لكل من الأطفال والكبار، ومسابقات صور النماذج، وأنواع مختلفة من الأكشاك والأكشاك.

 

عنوان كشكتي مستوحى من أغنيتي المفضلة عن المدينة (مصراتة ونخلها حد الزين) مصراتة ونخلها حد الزين للمطرب محمد عمران أبو شعالة، تأليف وألحان محمد عمران.

يترجم عنوان الأغنية من العربية إلى “مصراتة وأشجار النخيل” حيث تشتهر المدينة بوجود هذه الشجرة في كل شارع وكل حي تقريبًا، ما يرمز إلى الانصهار الحقيقي بين الصحراء والبحر الأبيض المتوسط)).

يشار إلى أن “ربيع بركات” كانت له مشاركات متميزة خص بها صحيفة الناس الورقية قبل إيقافها. وتوج في العام 2018 بجائزة زينت للتصوير الفوتوغرافي من مجلة زينت الألمانية. عن مشاركة بعنوان “ليبيا المجهولة.. الهوية”، وله مشاركات في الخاطرة والقصة القصيرة، ينشرها على مدونته، وهو طالب الطب.

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*