الرئيسية » الرئيسية » اخبار » فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية على اتصال مع بريطانيا بشأن السلالة الجديدة من كورونا

فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية على اتصال مع بريطانيا بشأن السلالة الجديدة من كورونا

BBC

تُجري منظمة الصحة العالمية اتصالات مع مسؤولين في بريطانيا حول ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا تنتشر بسرعة أكبر من سابقتها، لكن لا يُعتقد أنها أشد فتكا منها.

وتخضع أجزاء كبيرة من جنوب شرقي بريطانيا، بما فيها لندن، لإجراءات أكثر تشددا من القيود، في محاولة للسيطرة على سرعة انتشار الفيروس.

وليس هناك دليل على أن السلالة الجديدة من الفيروس تتفاعل بشكل مختلف مع اللقاح.

في هذه الأثناء، حظرت هولندا وصول المسافرين بالجو من بريطانيا بسبب الفصيلة الجديدة من الفيروس، وسيبقى الحظر ساري المفعول حتى 1 يناير المقبل، حسب ما أفادت الحكومة الهولندية.

 

وجاءت هذه الخطوة بعد اكتشاف حالة في هولندا لشخص مصاب بالنوع الجديد من الفيروس.

 

وبانتظار اتضاح وضع السلالة الجديدة من الفيروس تقول الحكومة الهولندية إنها تريد تقليل خطر انتشارها بأكبر قدر ممكن.

وقالت الحكومة أيضا إنها ستتعاون مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول خطوات إضافية كفيلة بحصر مخاطر وصول الفصيلة الجديدة من الفيروس من المملكة المتحدة.

ماذا نعرف عن السلالة الجديدة؟

وقالت منظمة الصحة العالمية عبر تويتر إنها على اتصال مع مسؤولين بريطانيين حول الموضوع.

وقالت إن المملكة المتحدة تطلعها على المعلومات المستقاة من دراسات جديدة حول السلالة الجديدة للفيروس، وإن المنظمة ستطلع الدول الأعضاء والمواطنين على أي معلومات جديدة تتوفر حول خاصيات الفيروس الجديد وما يترتب عليها.

ورغم عدم وضوح الوضع إلا أن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قال إن السلالة الجديدة للفيروس قد تكون أسرع انتشارا بنسبة 70 في المئة.

وقال المسؤولون إنه لا دليل على أن السلالة الجديدة أشد فتكا وتسبب حالات وفاة أكثر أو أن تأثير اللقاح عليها مختلف.

وقال البروفيسور، كريس ويتي، كبير مسؤولي القطاع الطبي: ” أعتقد أن هذا الوضع سيزيد الأمور تعقيدا، لكن هناك أمورا تبعث على التفاؤل ببدء حملة التطعيم، على فرض أن اللقاح فعال مع فصيلة الفيروس هذه أيضا”.

 

ماذا يجري حول العالم؟

في المملكة المتحدة جرى إلغاء خطط تخفيف القيود على الاختلاط في فترة أعياد الميلاد في أجزاء كبيرة من جنوب شرقي إنجلترا، ويطال هذا 18 مليون شخص، وحُصرت في يوم عيد الميلاد فقط في بقية أنحاء إنجلترا واسكتلندا وويلز.

وفرضت إيطاليا إغلاقا عاما في جميع أنحاء البلد في معظم فترة أعياد الميلاد والسنة الجديدة.

وسيكون البلد ضمن فئة “اللون الأحمر” من إجراءات الحظر خلال الأعياد، إذ ستكون المحلات التجارية غير الأساسية والمطاعم والبارات مغلقة، وسيُسمح للإيطاليين بالسفر في حالات محدودة.

وفرضت كل من هولندا وألمانيا حالة الإغلاق حتى يناير. وستشهد أعياد الميلاد انفراجة طفيفة في ألمانيا، إذ سيكون بإمكان العائلة الواحدة استضافة أربعة اشخاص من أفراد العائلة المقربين.

وستدخل النمسا إغلاقها الثالث بعد أعياد الميلاد، وستغلق المتاجر غير الأساسية ابتداء من 26 ديسمبر وستفرض قيود على الحركة خارج المنازل.

وفي السويد اقترحت السلطات ارتداء الكمامات في وسائل المواصلات خلال ساعات الازدحام، في تعديل للتعليمات السابقة.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

تنتظره ملفات عاجلة.. كوبيتش في مهمة أممية إلى ليبيا (تحليل إخباري)

الأناضول- على عكس الكثير من الأسماء التي اقتُرحت لخلافة المبعوث الأممي إلى ليبيا اللبناني غسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *