اخر ما نشر
رأي- هل اللحوم الحلال “حرام”؟

رأي- هل اللحوم الحلال “حرام”؟

* كتب/ عبدالرحمن نصر

شاهدت للتو مقطع فيديو منشور في الفيسبوك للشيخ/ الصادق الغرياني (رئيس دار الإفتاء الليبية) يقول فيه:- بأن اللحوم المستوردة من الدول الأجنبية ومنها البرازيل وأستراليا ودول اخرى، هي لحوم (ميتة) يعني جيفة. وحرام أكلها، وليس حلالا كما يدعي مصدرو هذه اللحوم- حسب تعبير الشيخ..

 

أريد أن أعلق على كلام الشيخ وأوضح بعض الحقائق الغائبة عنه حول عمليات الذبح (الحلال) على الطريقة الإسلامية للحوم المصدرة من البرازيل للدول العربية وبعض الدول الإسلامية التي تشترط ذلك.

باعتباري اشتغلت كدبلوماسي سابق في البرازيل، ثم بعدها مقيم لمدة طويلة في أمريكا الجنوبية كمنشق عن نظام القذافي، أعرف جيدا من خلال متابعاتي عن كثب لعمليات ذبح اللحوم والدواجن في البرازيل، وبعدها كمراقب مهتم ومطلع على الأخبار الاقتصادية البرازيلية والتطورات الحاصلة في مجالات التصدير والتجارة الخارجية، ومنها صادرات البرازيل للدول العربية والإسلامية من لحوم البقر والدجاج بالخصوص.

ولعل أهم الدول العربية والإسلامية المستوردة للحوم والدواجن المذبوحة على الطريقة الإسلامية، هي العربية السعودية منذ خمسين سنة، والإمارات والعراق ومصر من عشرات السنين، ثم تأتي بشكل أقل دول عربية أخرى كليبيا والكويت والجزائر وغيرهم، أما أهم الدول الإسلامية المستوردة للحوم المذبوحة فهي إيران ودول أخرى آسيوية مسلمة أقل أهمية.

تتواجد في البرازيل عدة مؤسسات خاصة بالذبح على الطريقة الإسلامية يعمل بها عشرات العمال (الذباحين) المسلمين المتخصصين، وتتم تحت إشراف رجال دين في معظمهم يتقاضون أجورا ومستحقات من شركات اللحوم المصدرة أو مبتعثين من الدول المستوردة كما تفعل إيران مثلا، ومن أبرز المؤسسات المتخصصة في هذا المجال هي مؤسسة سيفي الخيرية ومؤسسة الزغبي الخيرية للذبح الإسلامي في ولاية ساو باولو البرازيلية، هذه مؤسسات متخصصة ومعترف بها من الدولة البرازيلية ومعظم الدول الإسلامية، وهي تعمل من عشرات السنيين وتشرف على صادرات اللحوم والدجاج للسعودية وغيرها، وحسب الشروط وقوانين التصدير البرازيلية الصارمة.

أحسب بأن ما قاله الشيخ الصادق بخصوص اللحوم والدواجن البرازيلية تنقصه الدقة، وعدم صحة المعلومة المسربة إليه، ربما نظرا لظروف الفوضى والتزوير والكذب وغياب سيادة القانون في بلادنا، وما نعانيه من أزمات هي التي أملت عليه وبنى عليها ما قاله، بأن اللحوم المستوردة حرام لأنها جيفة.. فكيف تكون ميتة أو جيفة؟؟ إذا كان من قام بالذبح مسلم، ومن أشرف على عمليات الذبح يدعي أنه إمام وشيخ مسلم؟ وأحيانا مبعوث من دولة إسلامية هي مكان لمقدساتنا الإسلامية، أو معتبرة إسلامية كمصر أو متشددة للغاية كإيران؟!

 

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*