الرئيسية » الرئيسية » اخبار » المشيشي ينفي غيابيا تعرضه للضرب.. لماذا لم يظهر إذن؟

المشيشي ينفي غيابيا تعرضه للضرب.. لماذا لم يظهر إذن؟

عربي 21-

يُثير غياب رئيس الوزراء التونسي المقال هشام المشيشي وامتناعه التام عن أي ظهور أو أي لقاء الكثير من الأسئلة، خاصة بعد النفي الذي نُشر في تونس على لسانه لواقعة تعرضه للضرب والاعتداء البدني داخل القصر الرئاسي، في الليلة التي أقيل فيها من منصبه وأصدر فيها الرئيس قيس سعيّد قراراته ضد البرلمان والمؤسسات الدستورية العامة في البلاد.

وكان موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، أول من انفرد بنشر الخبر قبل أيام عن تعرض المشيشي لاعتداء بدني وضرب داخل القصر، عندما تم استدعاؤه واحتجازه هناك ليلة الأحد الماضي، لكن الموقع البريطاني يقول إنه طلب تأكيدا أو نفيا من القصر ومن رئاسة الحكومة لهذه المعلومات قبل نشرها، لكنه لم يتلق أي رد.

وسرعان ما نقلت عدد من وسائل الإعلام العالمية عن الواقعة، وهو ما دفع وسائل إعلام تونسية مقربة من الرئيس قيس سعيد ومؤيديه لانقلابه على الدستور إلى نشر نفي لهذه الأنباء، إلا أن اللافت في هذا النفي، هو أن المشيشي نفسه لم يظهر على أي وسيلة إعلام بشكل مباشر، كما لم يعقد أي لقاءات مباشرة، الأمر الذي يُرجح صحة هذه المعلومات بدلا من أن ينفيها.

وتعيد حادثة الاعتداء بالضرب على رئيس الوزراء التونسي إلى الأذهان، ما تعرض له رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في السعودية، عندما تعرض للضرب والصفع على وجهه في السعودية من أجل دفعه للاستقالة سعيا من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتأزيم الوضع في لبنان.

ونفى الحريري مرارا تعرضه للضرب والاحتجاز في الرياض منذ حدوث الواقعة في أواخر العام 2017، إلا أن وسائل الإعلام الغربية تؤكد حصول الواقعة، وتؤكد بأن الوساطة الفرنسية هي التي أخلت سبيل الحريري ومكنته من العودة إلى بيروت، حيث تراجع فورا عن استقالته التي أجبر عليها في الرياض.

وعلى سبيل ذلك، ذكرت جريدة “ذا نيويوركر” الأمريكية في تقرير لها ترجمته “عربي21″، أن “الحريري اعتقل في ديسمبر 2017 في الرياض لمدة 11 ساعة”، رغم نفيه المتكرر للتعرض للاعتقال والضرب.

ويقول كاتب المقال في “ذا نيويوركر”؛ إن أحد المسؤولين قال له عن الحريري: “وضعه السعوديون على كرسي، وصفعوه مرارا وتكرارا”، حيث كان ابن سلمان غاضبا من معاملة الحريري المزعومة لحزب الله، لكن هذه التكتيكات جاءت بنتائج عكسية مذهلة، لدرجة أن الحريري عاد إلى بلاده كبطل.

ويتابع الكاتب: “في العام نفسه، أعلن محمد بن سلمان ومعه محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي عن حصار قطر، وهي دولة خليجية صغيرة، على أمل الإطاحة بأميرها، إلا أن هذا المخطط انهار وفشل”.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الحريري لا يزال ينفي الحادثة، فيما قال في تغريدة قبل أيام؛ إن “لحم أكتافه من خير السعودية”، على حد قوله.

ولاحقا، لنفي المشيشي المنشور كنص مكتوب في الصحف المحلية التونسية، وليس في ظهور متلفز، جدد موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تأكيده للواقعة، وقالت “ميدل إيست آي”؛ إنها تلتزم بتقريرها، وإنها اتصلت بالمشيشي والرئاسة التونسية للتعليق قبل نشر القصة، لكنها لم تتلق أي رد حتى لحظة النشر.

وأفاد موقع “ميدل إيست آي”، أنه تم استدعاء الميشيشي للقصر الرئاسي يوم الأحد حيث أقاله سعيد، وأوضحت مصادر قريبة من المشيشي، أن قادة الأمن الذين رافقوه إلى القصر لم يكونوا على علم بالخطة، وعندما رفض المشيشي الاستقالة في القصر تعرض للضرب.

وقالت المصادر أيضا؛ إنه في حين أنه لا يمكن التحقق من طبيعة إصابات المشيشي لأنه لم يُشاهد علنا، إلا أن موقع “ميدل إيست آي” يفهم أنها كانت “كبيرة”.
وقالت المصادر؛ إن المشيشي وافق بعد ذلك على الاستقالة قبل العودة إلى المنزل، حيث نفى تقارير لوسائل الإعلام المحلية بأنه كان قيد الإقامة الجبرية.

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

حارس المرمى توم كينغ يحقق رقماً قياسياً لأبعد هدف

نجح حارس المرمى الإنجليزي لنادي نيوبورت كاونتي توم كينغ بتسجيل هدف التعادل لفريقه ضد نادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *