الإثنين , 14 أكتوبر 2019
اخر ما نشر
المرتزقة الروس “يدعمون حفتر في شرق ليبيا”*

المرتزقة الروس “يدعمون حفتر في شرق ليبيا”*

 

بي بي سي-

ترى الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة أن مجموعة المرتزقة الروس التي تعرف باسم “فاغنر” تمارس أنشطتها بتنسيق تمام مع الحكومة الروسية وتقوم بالعديد من الأنشطة والعمليات في الخارج نيابة عن القوات الحكومية الروسية الروسية للتهرب من المسؤولية القانونية المترتبة عن انشطة هذه المجموعة.

وقد اتسع نشاط هذه المجموعة التي تستخدم على نطاق واسع الجنود الروس السابقين ليشمل الكثير من بقاع العالم. فعملياتها تمتد من أوكرانيا إلى سوريا والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى مما حدا بالولايات المتحدة إلى إدراجها في قائمة العقوبات على المؤسسات الروسية في يونيو 2017 بسبب عملياتها في أوكرانيا.

 

لكن مثل هذه العقوبات لم تردع المجموعة عن التوسع في نطاق عملياتها، الذي امتد مؤخراً لدعم قوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال خليفة حفتر.

وفي يناير الماضي، ظهرت أولى أخبار عمليات فاغنر في ليبيا، إذ نشر موقع “أفريكا إنتليجانس” أن المجموعة دعمت ما عُرف بـ “حركة غضب فزان” في جنوب غرب ليبيا.

حقول النفط

وعملت الحركة على الاستيلاء على حقل نفط الشرار في منطقة فزان في ديسمبر 2018. وكان هذا الحقل يخضع لإدارة المؤسسة الوطنية النفطية وعدد من الشركات الأوروبية.

ويعلن حفتر صراحة رغبته في الاستيلاء على آبار النفط، كونها مصدر قوة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في غرب ليبيا.

ولا تخفي روسيا كذلك دعمها الرسمي لحفتر، إذ تمده بالأسلحة والتدريب العسكري. وتوجد بالفعل نقاط تمركز للقوات الروسية في طبرق وبنغازي.

وفي أكتوبر 2018، ذكرت تقارير صحفية أن روسيا أرسلت العشرات من أفراد القوات الخاصة والمدربين العسكريين لدعم قوات حفتر وتدريبهم وإمدادهم بالأسلحة.

وظهرت إحدى تجليات هذا الدعم الروسي في نوفمبر 2018، حين حضر يفغيني بريغوزين، رجل الأعمال الروسي الذي يُعتقد أنه مالك فاغنر، اجتماعا بين حفتر ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

ثم في مارس الماضي، تمكنت المخابرات الغربية من تحديد موقع 300 من المرتزقة التابعين لـ فاغنر. وقال مصدر بالحكومة البريطانية لصحيفة “ذا تايمز” آنذاك إن هذه القوات تتمركز في مينائي طبرق ودرنة.

وذكرت المعلومات الاستخباراتية إن مجموعات المرتزقة تدعم قوات حفتر بالتدريبات، وتساعده في توطيد نفوذه العسكري عن طريق إمداده بقطع المدفعية، والدبابات، وطائرات بدون طيار، وذخيرة، وغيرها من أشكال الدعم اللوجيستي.

ويُخشى أن يستمر دعم هذه المجموعات ليتمكن حفتر من الزحف باتجاه طرابلس والاستيلاء عليها، وهو ما يعني السيطرة على حقول النفط وتهديد الإمدادات الغربية منها.

ويندد قادة الغرب دائما باستخدام روسيا لمجموعات المرتزقة في عملياتها في المنطقة. وفي فبراير الماضي، وجه وزير الدفاع البريطاني آنذاك، غافين ويليامسون، اتهاما للكريملين باستخدام المرتزقة “لتجنب المسائلة بشأن العمليات العسكرية الدولية”.

وجات تعليقات ويليامسون في افتتاح مؤتمر الأمن في ميونخ، حيث قال إن روسيا “تلجأ لحروب الوكالة -واستخدام المرتزقة تحديدا- مثل خدمات مجموعة فاغنر التي لا تخضع أبداً للمساءلة”.

وبخلاف قطع إمدادات النفط، ثمة خطر آخر يتربص بأوروبا حال توطد النفوذ الروسي في ليبيا، وهو ما يتعلق بالتحكم في حركة المهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط إلى جنوب أوروبا.

وذكر المصدر البريطاني أن روسيا قد تستغل هذا الأمر لتمارس الضغوط عل القارة الأوروبية عن طريق فتح الأبواب أمام عشرات آلاف المهاجرين الموجودين حاليا في ليبيا كي ينطلقوا نحو القارة الاوروبية، ومن ثم يتعين على دول مثل بريطانيا وإيطاليا وفرنسا أن تتدخل للحد من النفوذ الروسي في ليبيا.

حرب إعلامية

ولا يقتصر النفوذ الروسي على دعم حفتر عسكريا، إذ نشر موقع ذا دايلي بيست الأمريكي مؤخرا تحقيقا استقصائيا عن أشكال الدعم الروسي المختلفة لحفتر، والتي تشمل حاليا دعمه إعلاميا، حال سيطرته على طرابلس في المستقبل.

وذكر التحقيق أن بريغوزين دشن حملة أطلق عليها اسم “الشركة” تضم خطة إعلامية للتعامل مع الملف الليبي، والتي قال الموقع إنه اطلع على عدد من المراسلات والوثائق المتعلقة بها.

وتشمل الحملة دعاية مدفوعة الأجر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والترويج لمواد إعلامية تزيد من شعبية قوات شرق ليبيا، وكذلك تقديم خدمات الاستشارات السياسية لحفتر.

هذا بالإضافة لخطة مستقبلية حال نجاح حفتر الاستيلاء على طرابلس، للترويج له ودعمه عند إجراء انتخابات.

وجاء في إحدى المراسلات أن حفتر يعي أهمية الدعم الروسي، ويستغله بحيث يظهر أكثر قوة في المشهد السياسي العالمي والمحلي. ومن بين أشكال هذا الاستغلال أنه يضع ملصقات الجيش الروسي على مركبات قواته ليزيد من مظاهر دعم موسكو لقواته.

ودأبت روسيا على إنكار الاستعانة بالمرتزقة، وأكدت أن قوانينها تجرم هذا النوع من الأنشطة. كما نفت التقارير المخابراتية الغربية بشأن وجود 300 من أفراد فاغنر في ليبيا، حتى أن إحدى مراسلات “الشركة” قالت إنها كذبة دعائية اختلقها حفتر ليعزز من موقفه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

*نشر على موقع بي بي سي العربي الأحد (15 سبتمبر 2019م)

عن abubaker78

رئيس تحرير صحيفة الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*