الرئيسية » الرئيسية » اخبار » السراج يعلن أن المنطقتين العسكريتين الغربية والوسطى ستشرفان على وقف إطلاق النار في طرابلس

السراج يعلن أن المنطقتين العسكريتين الغربية والوسطى ستشرفان على وقف إطلاق النار في طرابلس

بعد أربعة أيام من المواجهات الدامية

السراج يعلن أن المنطقتين العسكريتين الغربية والوسطى ستشرفان على وقف إطلاق النار  في طرابلس

 

(الناس)- أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج عن تكليف المناطق العسكرية الغربية والوسطى بالإشراف على وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، على أن تعود القوات أطراف النزاع لتمركزاتها السابقة، وتسلم المعسكرات ومقرات الدولة للوحدات العسكرية التي كانت فيها.

 

وكانت اشتباكات اندلعت في ضواحي طرابلس منذ الاثنين، أدت إلى سقوط ضحايا بالعشرات أغلبهم من المدنيين –حسب الإحصائية الرسمية لوزارة الصحة، وطال القصف بالأسلحة الثقيلة منازل السكان بشكل عشوائي.

 

ودعا السراج في كلمة متلفزة ظهر الخميس (30 أغسطس 2018) للتنازل من أجل الوطن، والقبول بالتسويات والابتعاد عن عقلية المهزوم والمنتصر، لأن المنتصر يجب أن يكون دولة ليبيا- وفق تعبيره.

 

وقدم السراج تعازيه لأسر الضحايا الذين سقطوا نتيجة المواجهات: “بداية أتقدم بالتعازي والمواساة لأسر الضحايا نتيجة الهجوم الذي حدث لضواحي طرابلس (…) فوجئنا بما حدث من اعتداء في جنوب طرابلس على مؤسسات الدولة واقتحام بعض المعسكرات وما سببه ذلك من سقوط لضحايا أبرياء وشباب من الوحدات الأمنية والعسكرية وترويع لسكان المنطقة من مختلف مناطق ليبيا.”

وقال رئيس المجلس الرئاسي في كلمته إنه تواصل مع بعض الأطراف لاحتواء الأمر “إلا أن البعض يصر على الزج بالمزيد من الشباب لأرض معركة الرابح فيها خاسر”. محذرا من أن المعتدي لابد أن ينال جزاءه.

 

وردا على تقارير إعلامية أفادت بقصف جوي لمدينة ترهونة نفى السراج أن تكون أي قوة تابعة له قصفت أي مدينة، مشيرا إلى أن عملياتها محدودة في مدينة طرابلس. كما نفى وجود جسم يتبعه باسم اللواء السابع، وإن اللواء السابع –حسبه- قد حل منذ شهر أبريل الماضي، بالقرار رقم 79 لسنة 2018.

يشار إلى أن اللواء السابع تبنى عملية الهجوم على بعض المعسكرات في ضواحي طرابلس في بيان صدر باسمه، قبل أن تنضم إليه قوات أخرى.

 

ووجه السراج كلمة إلى مجلسي النواب والدولة بأن يقوما باستحقاقاتهما، وتوحيد مؤسسات الدولة السيادية سواء كانت العسكرية أو الاقتصادية، واستكمال القوانين الخاصة بإيجاد قاعدة دستورية حتى يمكن إنجاز الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في أقرب فترة ممكنة، مشيرا إلى أن الانتخابات مطلب شعبي “ولن نتوقف عن المطالبة بها حتى ننهي هذا الانقسام وتنتهي بها جميع الأجسام الموجودة حالياً، داعيا المجلسين إلى الكف عن المناورة لغرض البقاء في السلطة.

 

 

وفي سياق متصل نشرت وزارة الصحة بحكومة الوفاق إحصائية بعدد الوفيات والجرحى منذ أول أيام الاشتباكات وحتى أمس الأربعاء، منوهة على أن أغلب الضحايا من المدنيين.

ووفق  إحصائية الوزارة التي نشرت بعد ظهر اليوم فقد بلغ عدد الوفيات 26 ستة وعشرين، وعدد الجرحى (91) واحد وتسعين جريحا.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

اللافي يصل الدار البيضاء للانضمام إلى الوداد

كووورة- حل اللاعب الليبي مؤيد اللافي، بمطار محمد الخامس في الدار البيضاء، من أجل إتمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *