الرئيسية » الرئيسية » اخبار » البحرية الليبية ترحب باحتجاز السلطات الإيطالية لسفينة أسبانية خالفت قواعد أعمال الإنقاذ  في البحر

البحرية الليبية ترحب باحتجاز السلطات الإيطالية لسفينة أسبانية خالفت قواعد أعمال الإنقاذ  في البحر

بعد خمسة أيام من عرقلتها لعمل حرس السواحل الليبي

البحرية الليبية ترحب باحتجاز السلطات الإيطالية لسفينة أسبانية خالفت قواعد أعمال الإنقاذ  في البحر

 

(الناس)- رحبت رئاسة أركان القوات البحرية وجهاز حرس السواحل وأمن الموانئ في ليبيا باحتجاز السلطات الإيطالية لسفينة تتبع منظمة “برواكتيفا أوبن أرمز” الإسبانية، بعد اتهامها بمخالفة قواعد أعمال الإنقاذ في البحر. وذلك في بيان أصدرته الثلاثاء (20 مارس 2018).

 

واتهم جهاز حرس السواحل الليبي الجمعة (16 مارس 2018) المنظمة الإسبانية بعرقلتها لإحدى عمليات الإنقاذ للمهاجرين في عرض البحر، وذلك يوم الخميس الماضي، “حيث كادت تلحق الأذى بالمهاجرين لولا التصرف المسؤول والمتزمن لدورية حرس السواحل”- يقول بيان حرس السواحل.

 

وأبدى البيان امتنانه  لدولة إيطاليا على احتجازها للسفينة الإسبانية قائلا إنه “يعزز من ثقة قيادات ومنتسبي القوات البحرية وحرس السواحل في جهود التعاون المبذولة بين دولتينا المبني على أسس الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة، ويدعمه بإعطائه المصداقية ودفعة معنوية للمضي قدما لما فيه صالح الطرفين، وتعزيز الأمن والسلم في المتوسط”.

 

وأملت الأركان البحرية الليبية أن يكون الإجراء درسا لباقي المنظمات غير الحكومية المماثلة ويلجم استهتارها بالأرواح واستغلالها للمهاجرين استغلالا بشعا –حسب تعبيرها.

كما دعت الدول الأوروبية التي تتبعها المنظمات غير الحكومية المشار إليها بمراقبة أعمالها في المتوسط والتحقيق فيما يثار حولها من شكوك واتهامات، والتعامل مع المسؤول مع مطالبات الدولة الليبية وأجهزتها فيما يخص ملف مكافحة الهجرة غير الشرعية، ومن بينهما ملف هذه المنظمات غير الحكومية.

 

يشار إلى أن جهاز حرس السواحل الليبي أبدى امتعاضه وشجبه عديد المرات من عرقلة عمله عن طريق منظمات تعمل في البحر المتوسط تحت غطاء إنساني، وتتسبب حسب قوله في إعاقة عمله، وتسبب في غرق المهاجرين.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

مدير مشروع أرباب الأسر يكشف أسباب تأجيل صرف علاوة الزوجة والبنات الأكبر من سن الـ 18

وال- أرجع مدير مشروع أرباب الأسر بمصرف ليببا المركزي، “سالم السيوي” سبب تأجيل صرف علاوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *