الرئيسية / الرئيسية / اخبار / الاتحاد الأوروبي يمول اتفاق مراقبة الحدود في مصر مع تزايد الهجرة عبر ليبيا

الاتحاد الأوروبي يمول اتفاق مراقبة الحدود في مصر مع تزايد الهجرة عبر ليبيا

رويترز-

قال بيان لوفد الاتحاد الأوروبي في القاهرة إن الاتحاد الأوروبي وقع اتفاقا مع مصر يوم الأحد للمرحلة الأولى من برنامج إدارة الحدود بقيمة 80 مليون يورو في وقت تتجه فيه الهجرة المصرية إلى أوروبا. كان يرتفع.

يهدف المشروع إلى مساعدة حرس الحدود والسواحل المصرية في الحد من الهجرة غير النظامية والاتجار بالبشر على طول حدودها، كما ينص على شراء معدات المراقبة مثل سفن البحث والإنقاذ والكاميرات الحرارية وأنظمة تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية، وفقًا لوثيقة مفوضية الاتحاد الأوروبي المنشورة. هذا الشهر.

منذ أواخر عام 2016، تباطأت الهجرة غير النظامية إلى أوروبا من الساحل الشمالي لمصر بشكل حاد. لكن دبلوماسيين يقولون إن هجرة المصريين عبر الحدود الصحراوية الطويلة مع ليبيا ومن ساحل البحر المتوسط ​​الليبي إلى أوروبا في تزايد.

في الفترة من 1 يناير إلى 28 أكتوبر من هذا العام، أعلن 16413 مهاجرًا وصلوا بالقوارب إلى إيطاليا أنهم مصريون، مما يجعلهم ثاني أكبر مجموعة بعد التونسيين، وفقًا لبيانات نشرتها وزارة الداخلية الإيطالية.

في عام 2021، تم توقيف أكثر من 26500 مصري على الحدود الليبية، وفقًا لوثيقة مفوضية الاتحاد الأوروبي.

وتقول الوثيقة إنه من المرجح أن تشهد مصر “تدفقات مكثفة” للمهاجرين على المدى المتوسط ​​إلى الطويل بسبب عدم الاستقرار الإقليمي وتغير المناخ والتحولات الديموغرافية ونقص الفرص الاقتصادية.

تم التوقيع على اتفاقية المرحلة الأولى من المشروع التي تبلغ تكلفتها 23 مليون يورو خلال زيارة قام بها مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الجوار والتوسع أوليفر فارهيلي للقاهرة

وقال لوران دي بويك، رئيس مكتب المنظمة الدولية للهجرة في مصر، إن الخطة ستنفذها المنظمة الدولية للهجرة (IOM) و CIVIPOL ، وهي وكالة تابعة لوزارة الداخلية الفرنسية ، ومن المتوقع أن تشمل توفير أربع سفن بحث وإنقاذ.

وتقول وثيقة مفوضية الاتحاد الأوروبي إنه حتى الآن، عالجت مصر الهجرة غير النظامية “في الغالب من منظور أمني، وأحيانًا على حساب الأبعاد الأخرى لإدارة الهجرة، بما في ذلك الحماية القائمة على حقوق المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء”.

وسيسعى البرنامج إلى تطوير قدرات وزارة الدفاع المصرية وأصحاب المصلحة الآخرين في الحكومة والمجتمع المدني لتطبيق “مناهج قائمة على الحقوق وموجهة نحو الحماية ومراعية للنوع الاجتماعي” في إدارة حدودهم، كما جاء في التقرير.

 

شاهد أيضاً

صالح والمشري في القاهرة.. هل يتمكنان من حسم ملفات ليبيا العالقة؟

العربي الجديد- تطرح اللقاءات الأخيرة التي تجمع، في العاصمة المصرية القاهرة، بين رئيس مجلس النواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.