الرئيسية » الرئيسية » اخبار » آخر أيام ترامب .. تفاصيل الاجتماع “الأكثر جنونا” في رئاسته

آخر أيام ترامب .. تفاصيل الاجتماع “الأكثر جنونا” في رئاسته

الحرة

أفاد موقع  “أكسيوس”، الثلاثاء، بأن اجتماعًا عقد في البيت الأبيض، في ديسمبر الماضي، مع الرئيس الأميركي آنذاك، دونالد ترامب، وأربعة من أصحاب نظريات المؤامرة الانتخابية تحول إلى “جلسة صراخ مليئة بالمعاتبات استمرت حتى الليل”.

وضم الاجتماع المحامين سيدني باول، ورودي جولياني، بالإضافة إلى مايكل فلين، مستشار الأمن القومي السابق، والرئيس التنفيذي السابق لشركة “Overstock”، باتريك بيرن، وإريك هيرشمان، كبير مستشاري البيت الأبيض؛ إضافة إلى، ديريك ليونز، كبير مستشاري الرئيس.

كما شارك في الاجتماع، بات سيبولون، مستشار البيت الأبيض السابق، ومارك ميدوز، رئيس موظفي البيت الأبيض، بالإضافة إلى  روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي.

ونشر الموقع تفاصيل الاجتماع،  وقال إن “شتائم تخللت الحوار” ولا سيما عندما قال كل من بيرن وباول وفلين إن كبار المستشارين في إدارة ترامب كانوا غير مؤهلين لمناصبهم، مما أدى إلى مزيد من الصراخ والشتائم.

ووصف الموقع الاجتماع بـ”الأكثر جنونا” في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وكانت باول من أجج أكثر الحوارات حدة، إذ زعمت أن شركة دومنيون “سهلت التزوير الانتخابي الذي قادته عصابة من الدول الشيوعية الأجنبية، التي اخترقت آلات تصويت دومينيون من أجل قلب الأصوات من ترامب لصالح جو بايدن”، دون تقديم دلائل ملموسة.

كما زعمت بأن الحكومة الفيدرالية لديها سلطة إصدار أمر تنفيذي بمصادرة آلات التصويت، وقالت إن على ترامب تعيينها لتكون مستشارة خاصة للتحقيق في تزوير الناخبين.

ورفض العديد من الأشخاص في الغرفة اقتراحاتها، وفق موقع “اكسيوس”.

وقالت باول في رد على طلب الموقع التعليق عبر رسالة إلكترونية: “لن أتحدث علنا عن تفاصيل اجتماعاتي الخاصة مع رئيس الولايات المتحدة”، وأكدت بأنها ترى أن هذه الاجتماعات تتسم بـ “السرية”، محذرة القارئين من التقارير الواردة عبر وسائل الإعلام.

وكشف الموقع أن ترامب لم يعد يركز، خلال أيامه الأخيرة، على أجندة عمله كرئيس، وأصبح يقضي أيامه في تلقي المكالمات الهاتفية وعقد اجتماعات مع شخصيات مفعمة بنظريات المؤامرة حول الانتخابات.

 

يقول الموقع “بدأت باول الاجتماع بنفس الادعاء الذي لا أساس له والذي جعلها تواجه الآن دعوى تشهير بقيمة 1.3 مليار دولار.

أخبرت باول الرئيس أن نظام الشركة القائمة على نظام الانتخابات “دومنيون” قامت بتزوير أجهزتها، وأن ذلك “جزء من مؤامرة دولية لسرقة الانتخابات لصالح الديمقراطيين”.

ورفعت الشركة المصنّعة لماكينات التصويت “دومينيون فوتنج سيستمز”، دعوى قضائية ضد رودي جولياني، المحامي الشخصي لترامب، وباول وغيرهم.

وطالبت الشركة في دعوى التشهير بتعويض قدره 1,3 مليار دولار، وقالت إن حلفاء ترامب أضروا بسمعتها من خلال الزعم أن آلات التصويت المستخدمة على نطاق واسع كانت جزءًا من “عملية احتيال واسعة النطاق” لمصلحة الرئيس جو بايدن.

وقضى موظفو البيت الأبيض أسابيع في تدقيق الأدلة الكامنة وراء مئات الشهادات وغيرها من مزاعم الاحتيال التي روج لها حلفاء ترامب مثل باول.

وبذل الفريق عناية فائقة في تدقيق المعلومات وعرفوا تفاصيل عديدة “لكنهم وجدوا أن مزاعم باول انهارت تحت التمحيص الأساسي” بحسب الموقع .

لكن باول، استمرت في الدفاع عن روايتها “الخيالية” عن الانتخابات واتهمت حتى فنزويلا وإيران والصين وغيرها بمحاولة التدخل في الانتخابات، وقالت إنه يمكنها إثبات أن دومينيون “قلبت” التصويت بإحدى مقاطعات ولاية جورجيا بشكل غير قانوني.

وخلال الاجتماع، وعند سماعه لادعائها، قاطعها المستشار هيرشمان للإشارة إلى أن ترامب قد فاز بالفعل بمقاطعة جورجيا المعنية، وقال لها بغضب: “إذا نظريتك هي أن دومينيون قلبت الأصوات عمدًا حتى نتمكن من الفوز بتلك المقاطعة؟”

وخلال أطوار الاجتماع، تحامل بعض الحضور على البعض الآخر، وعبر آخرون عن تذمرهم من طريقة عمل زملائهم، بينما كان ترامب خلف المكتب يشاهد العرض باستياء، ثم غادر لفترة وجيزة ليتجول في غرفة الطعام الخاصة به، في إشارة إلى عدم رضاه بما يجري بينما كان الزمن يتسارع أمامه للخروج من البيت الأبيض.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

السلطات الأميركية تؤكد فعالية “الجرعة الواحدة” من لقاح جونسون أند جونسون

الحرة- أكدت وكالة الغذاء والدواء الأميركية، الأربعاء، أن جرعة واحدة من لقاح جونسون أند جونسون، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *