الرئيسية / الرئيسية / اخبار / قوات روسية تعود إلى ثكناتها.. وأوكرانيا تتحدث عن “تفادي التصعيد”

قوات روسية تعود إلى ثكناتها.. وأوكرانيا تتحدث عن “تفادي التصعيد”

الحرة-

أعلنت أوكرانيا، الثلاثاء، أن جهودها الدبلوماسية المشتركة مع حلفاء غربيين نجحت في تفادي تصعيد روسي أكبر، في وقت تحدثت روسيا عن “بدء سحب مقرر لجزء من القوات العسكرية”.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا للصحافيين “تمكنا نحن وحلفاؤنا من الحؤول دون قيام روسيا بمزيد من التصعيد. نحن في منتصف فبراير ونرى أن الدبلوماسية لا تزال مستمرة”.

وتأتي تصريحات كوليبا غداة ترك روسيا المجال مفتوحا أمام مزيد من المحادثات مع دول الغرب، بهدف وضع حد لأزمة نجمت عن معارضة موسكو لتوسع حلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا، واحتمال انضمام أوكرانيا للحلف.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن جزءا من القوات المنتشرة قرب الحدود مع أوكرانيا والبالغ عديدها أكثر من 100 ألف عسكري، باشرت العودة إلى ثكناتها بعد الانتهاء من مناورات عسكرية.

كما أكد الكرملين بدء عملية سحب مقررة لجزء من القوات الروسية المنتشرة عند الحدود مع أوكرانيا، لكنه شدد على أن روسيا ستواصل تحريك جنودها في أنحاء البلاد كما تراه مناسبا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين “قلنا دائما إنه بعد انتهاء التدريبات.. سيعود الجنود إلى قواعدهم الدائمة. ما من جديد هنا. إنها عملية عادية”.

غير أن كوليبا شدد على أن منسوب التوتر لا يزال مرتفعا عند الحدود الأوكرانية، وبأنه لا يزال يتعين على روسيا سحب قواتها المتبقية.

وقال “لدينا قاعدة: لا تصدق ما تسمعه، بل ما تراه. عندما نرى انسحابا، سنصدق حصول خفض للتصعيد”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حذر الإثنين من أن الوقت قد حان “لنزع فتيل التوتر” بين روسيا والغرب بشأن الأزمة الأوكرانية، معربا عن “قلقه الشديد” من خطر نشوب نزاع عسكري.

وقال غوتيريش الذي كان قد تحدث إلى وزيري خارجية روسيا وأوكرانيا، “حان الوقت الآن لنزع فتيل التوتر وتخفيف الإجراءات على الأرض”.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الخميس اجتماعه السنوي بشأن أوكرانيا واتفاقيات مينسك التي تهدف إلى إنهاء الحرب في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا.

 

شاهد أيضاً

عضو بلجنة الدستور: إجراء الانتخابات الليبية مارس المقبل

الأناضول- توقع عضو اللجنة الدستورية المشتركة في ليبيا عبد القادر حويلي، إجراء عملية انتخابية في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.