الرئيسية / الرئيسية / اخبار / “فيات” الإيطالية تصنع في الجزائر تزامنا مع صفقة تصدير الغاز الجزائري لإيطاليا

“فيات” الإيطالية تصنع في الجزائر تزامنا مع صفقة تصدير الغاز الجزائري لإيطاليا

نوفا-

بعد توقيع اتفاقيات الغاز الخاصة بشركة إيني، تعود إيطاليا بنتيجة مهمة أخرى في الجزائر، حيث وصلت علامة فيات التجارية لمجموعة ستيللانتيس السوق الجزائرية باتفاقية إطارية لإنتاج 90 ألف سيارة سنويًا في وهران، ثاني أكبر مدينة في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وأوضحت مصادر جزائرية، لـ “نوفا”، أن الاتفاقية تنص على تجميع “نسبة كبيرة” من سيارات فيات بمكونات محلية.

ومن المقرر أن يتم إنتاج ثلاثة طرازات مبدئيًا – “سيارة كالت”، وسيارة صغيرة وسيارة فائقة الأداء- ولكن لا يتم استبعاد دخول أنواع أخرى من المركبات والعلامات التجارية الإيطالية الأخرى، مثل ألفا روميو.

وصرح وزير الصناعة الجزائري أحمد زغدار أن “الطرازات الأولى من ماركة فيات المنتجة في الجزائر ستتوفر مع نهاية العام المقبل”.

وأوضح أن الجزائر اختارت فيات “لالتزام هذه العلامة التجارية بتحقيق نقل فعال للتكنولوجيا ومعدل تكامل يتماشى مع تطلعات الوزارة لبناء صناعة سيارات وطنية ترقى إلى الأهداف المحددة”.

ووقع الاتفاقية اليوم مدير التعاون الدولي بوزارة الصناعة زين الدين بوسوسة مدير منطقة إفريقيا والشرق الأوسط لمجموعة ستيللانتيس سمير شرفان بحضور السفير الإيطالي في الجزائر جيوفاني بوليزي، وسفير الجزائر في إيطاليا عبد الكريم طواهرية ووزير الصناعة الجزائري أحمد زغدار، والرئيس التنفيذي لشركة ستيللانتيس البرتغالي كارلوس تافاريس.

وحدد الوزير زغدار أن الطرفين يعتزمان خلال خمس سنوات الوصول إلى “معدلات التكامل بين المكونات المحلية والمستوردة التي نصت عليها الاتفاقية”، مضيفا أنه سيتم إطلاق مفاوضات أخرى “منح المقاولين الإيطاليين الفرصة للتأسيس في الجزائر والمساعدة في زيادة معدل تكامل المركبات المنتجة محليًا “.

يعتبر السوق الجزائري سوقًا مهمًا وهو آخذ في التوسع: 47 مليون نسمة ، بمعدل نمو سكاني يبلغ حوالي 3 في المائة والطلب على حوالي 400 ألف سيارة سنويًا.

قبل كل شيء، يمكن للجزائر أن تكون بوابة للأسواق الأفريقية والعربية، وذلك بفضل منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، التي تغطي 1.2 مليار نسمة، ومنطقة التجارة الحرة العربية الموسعة 280.

هدف الرئيس التنفيذي لشركة ستيللانتيس هو جلب سيارات متطورة تقنيًا وآمنة وبيئية وبأسعار معقولة إلى السوق الجزائرية.

اتفاقية مهمة يمكن بالتالي أن تمهد الطريق لعلامة تجارية إيطالية تاريخية أخرى مثل بياجيو، أيضًا في مفاوضات لدخول السوق الجزائرية ، بحسب ما تم تعلمه من مصادر “نوفا” الجزائرية.

شاهد أيضاً

صالح والمشري في القاهرة.. هل يتمكنان من حسم ملفات ليبيا العالقة؟

العربي الجديد- تطرح اللقاءات الأخيرة التي تجمع، في العاصمة المصرية القاهرة، بين رئيس مجلس النواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.