الرئيسية » الرئيسية » الببلومانيا

الببلومانيا

 

* كتب/ أبوبكر الهريش،

كان لي صديق مغرم بجمع الكتب لدرجة عدم التركيز في شرائها، يعرف مكتبات ليبيا مكتبة مكتبة، الحديث منها والقديم، حتى تلك المكتبات الصغيرة القابعة في أماكن نائية، لا يخطر ببال أحد وجودها في ذلك المكان.

كان رحمه الله يشتري الكتاب ولديه منه في مكتبته، لا لشيء إلا لجمال الطبعة، أو حداثتها، وكنت أستغرب منه هذا الفعل، وأحيانا أذكّره بأن لديه هذا الكتاب في مكتبته إن كان لي سابق علم بذلك، كي أثنيه عن شرائه، كان حبه لاقتناء الكتب غريباً، مع ضيق ذات اليد، وضيق المكان المخصص للمكتبة في بيته، حتى أنها بدأت تزحف على ما جاورها من حجرات وممرات مما أوقعه في حرج كبير مع سيدة بيته، التي أصبحت تنظر إلى المكتبة وكأنه ضُرة لها تقاسمها زوجها وبيتها.

لقد كنت أتذكر هوسه الغريب بالكتب، كلما تذكرته رحمه الله، ولا أخفيكم أنني لم أستطع التخلص من حالة الاستغراب من فعله هذا، فلقد عرفت كثيراً ممن لديهم غرام باقتناء الكتاب، ولكن لم يصلوا لدرجة هذا الصديق المرحوم، وإن كنت قرأت في بعض الكتب عن بعض العلماء ممن كان لهم شغف بالكتب وحب اقتنائها، فقد ذكر ابن النجار أن الإمام ابن الخشاب كان لا يموت أحدٌ من أهل العلم وأصحاب الحديث، إلا ويذهب إلى أهله يشتري كتبه كلها ولو لم يكن عنده شيء!! فربما اشترى الكتب وعرض داره للبيع..

وعود على بدء…

اليوم كنت أقرأ في معجمٍ للمصطلحات العلمية، فكان مما قرأت مصطلح -الببلومانيا Bibliomania – يطلق ويقصد به هوس جمع الكتب وتخزينها، أو داء العباقرة أو مرض المثقفين، وهو‏ مرض نفسي ونوع من أنواع الوسواس القهري، غير معترف به على أنه اضطراب نفسي من قبل الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، تبدأ أعراضه بشكل غير ملحوظ في سن صغيرة حيث يمتلئ المريض بالبهجة والسعادة لمجرد رؤيته الكتب، ثم تتفاقم هذه السعادة في جمعه الكثير منها ولو لم يقرأها، ويصبح الاضطراب مرضاً عقلياً عندما يتداخل مع الحياة اليومية للفرد.

وعندما توسعت قليلا في القراءة عن هذا المصطلح، قلت لعل صديقي كان ببلومانياً وأنا لا أدري، ولعل هناك من لديه نصيب من هذه الحالة دون أن يشعر..

رحم الله صديقي وغفر له، وجعل مكتبته صدقة جارية له بعد مماته.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

مدير مشروع أرباب الأسر يكشف أسباب تأجيل صرف علاوة الزوجة والبنات الأكبر من سن الـ 18

وال- أرجع مدير مشروع أرباب الأسر بمصرف ليببا المركزي، “سالم السيوي” سبب تأجيل صرف علاوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *