الرئيسية » الرئيسية » رأي- تصريحان حاكمان للحالة الليبية

رأي- تصريحان حاكمان للحالة الليبية

* كتب/ يحيى القويضي،

نشرت ستيفاني هانم -المندوبة الساميةـ قوائم المشاركين في حوار تونس الذي يستهدف تشكيل السلطة الليبية الجديدة.

سرعان ما تعالت الاحتجاجات بين رافض، ومحتج، ومشاكس، وطالب تواجد، …، وطامع بحصة؛ وكلهم تكلموا تحت شعار (الأحقية في المشاركة في صياغة شكل ليبيا الجديدة)، وبالطبع هذا شعار جميل، ومطلب منطقي أيضا.

لكن ما مدى قدرة المختارين، والمحتجين كذلك ـ إن استجيب لهم ـ على المشاركة في هذه الصياغة المنتظرة، غير دور الكومبارس، الذي يملأ المكان بالحركة، لكنها في التحصيل الأخير: مجرد حركة هامشية، يراد بها تهيئة المشهد للفاعل الحقيقي، للبطل.

أظن.. لا دور حقيقي لليبيين في تقرير غد ليبيا.

أتمنى أن أكون مخطئا، لكني لا أقدر أن أنسى تصريحين لباراك أوباما نعق بهما آواخر سنة 11، أو أوائل 12م :

ت 1 ـ ما حصل في ليبيا هو نصرنا، قدراتنا العسكرية “الفريدة” اضطلعت بـ 75% على الأقل من حملة الإطاحة بالقذافي، لا أحد قادر على مجاراة أميركا.

تعليق: العقرب فقط تعطي سمها مجانا، أما سم القدرات العسكرية “الفريدة”، فهو ثمين، ومُكلّف، وأميركا بالطبع لا تبذله إلا مقابل غنيمة مجزية.

ت 2 ـ الأوضاع في ليبيا معقدة، نحن نتوقع استمرار الفوضى لعشر سنوات أخرى على الأقل.

تعليق: تستور يا أوباما، بعد عشر سنوات بالضبط، يجري حاليا إفراغ الساحة من الضباع، ويستفرد النمر بالغنيمة.

ولله الأمر.

ــــــــــــــ

نص التصريحات ليس حرفيا، لكن أزعم أني نقلت المعنى بدقة، وبالتأكيد هناك الكثير ممن يتذكرون التصريحين، كما يمكن التأكد منهما عبر البحث في الشبكة.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

بعد “تهديدات” و”رسائل جنسية”.. مسؤول انتخابي لترامب: “شخص ما سيقتل”

الحرة- دعا مسؤول انتخابي كبير في ولاية جورجيا، الثلاثاء، الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى “التوقف” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *