الرئيسية » الرئيسية » اخبار » ترامب يسعى لتعزيز حملته الانتخابية في ساحة المعركة في بنسلفانيا مع مرور أسبوعين

ترامب يسعى لتعزيز حملته الانتخابية في ساحة المعركة في بنسلفانيا مع مرور أسبوعين

رويترز-

يتوجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى ولاية بنسلفانيا يوم الثلاثاء على أمل إحياء موجة الدعم التي استمرت 11 ساعة التي أدت إلى فوزه المفاجئ في عام 2016.

ولكن مع أكثر من 30 مليون بطاقة اقتراع مبكرة تم الإدلاء بها بالفعل قبل أسبوعين من انتهاء التصويت في يوم الانتخابات في 3 نوفمبر، فإن الوقت ينفد في منافسته ضد منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وتظهر استطلاعات الرأي الوطنية أن نائب الرئيس السابق بايدن يتقدم بفارق كبير على ترامب الجمهوري، على الرغم من أن المنافسة أقرب في الولايات المتأرجحة بما في ذلك بنسلفانيا وفلوريدا وكارولينا الشمالية.

حقق ترامب بعض المكاسب على بايدن في بنسلفانيا، وفقا لاستطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز/إيبسوس يوم الاثنين، والذي أظهر تقدم المنافس بنسبة 49% إلى 45%، وهو أضيق قليلا من الأسبوع السابق.

ومن المقرر أن ينظم ترامب تجمعاً في إيري، في الركن الشمالي الغربي للولاية، في الساعة السابعة مساءً بالتوقيت الشرقي (23:00 بتوقيت جرينتش). بايدن ليس لديه أي أحداث مخطط لها.

وقد ألحقت معالجة ترامب لوباء الفيروس التاجي، الذي أودى بحياة أكثر من 219 ألف أميركي وتخلص الملايين من العمل، خسائر فادحة في احتمالات إعادة انتخابه.

وعلى الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بهذا المرض شديد العدوى، الذي أوكد ترامب في المستشفى لمدة ثلاثة أيام، فقد استأنف جدولاً حافلاً للسفر في حملته الانتخابية بما في ذلك التجمعات التي يحزم أنصاره تعبئة معاً بإحكام، ولا يرتدي الكثيرون منهم أقنعة.

ويواصل ترامب الدعوة إلى وضع حد للقيود الاجتماعية، التي يقول الخبراء الطبيون إنها قد تحد من انتشار الفيروس التاجي، وإلى إعادة فتح البلاد للأعمال التجارية. وفى يوم الاثنين انتقد كبير خبراء الامراض المعدية الدكتور انطوني فوسي، واصفا هذا الرقم الذى يحظى باحترام كبير بانه ” كارثة “.

ويضيق مسار ترامب إلى النصر في سباق كل ولاية على حدى الذي يحدد من سيجلس في البيت الأبيض في 21 يناير 2021.

كما تظهر استطلاعات رويترز/إيبسوس أن ترامب يتخلف في ويسكونسن وميشيغان، وهما الولايتين الأخريين من “حزام الصدأ” اللتين حملهما بفارق ضئيل قبل أربع سنوات. كما أن ترامب يتعقب في أريزونا ويرتبط الاثنان فعلياً في فلوريدا وكارولينا الشمالية.

وقد تم بالفعل الإدلاء بأكثر من 30 مليون صوت، وفقا لمشروع الانتخابات الأميركية في جامعة فلوريدا، أي أكثر من خمس مجموع الأصوات في المسابقة الرئاسية الأخيرة قبل أربع سنوات.

 

وتظهر العودة المبكرة أن الديمقراطيين المسجلين يتفوقون على الجمهوريين في معظم الولايات التي تتبع الانتماء الحزبي. وقد وصف ترامب مراراً تصويت الغائبين بأنه لا يمكن الاعتماد عليه، على الرغم من أن الخبراء يقولون إنه آمن مثل أي طريقة أخرى.

وقد سعت حملته الانتخابية والحزب الجمهوري، بنجاح متفاوت، إلى الحد من التصويت بالبريد في الولايات التي وسعتها استجابة للمخاوف من نشر COVID-19 في أماكن الاقتراع المزدحمة.

وفي بنسلفانيا، فشلت حملته الانتخابية في منع المسؤولين من إنشاء صناديق لإسقاط صناديق الاقتراع، وهو خيار شعبي في العديد من الولايات الأخرى.

وفى يوم الاثنين، سمحت المحكمة العليا الامريكية ايضا لمسؤولي الولايات بإحصاء بطاقات الاقتراع بالبريد التي تصل الى ثلاثة ايام بعد انتخابات 3 نوفمبر، ورفضت محاولة الجمهوريين رفض جميع الاصوات التي تصل بعد يوم الانتخابات.

وسيبدأ التصويت المبكر شخصيا، الذى يجرى بالفعل في العديد من الولايات، في ويسكونسن ويوتا وهاواي يوم الثلاثاء .

وسيتواجه ترامب وبايدن في مناظرة تلفزيونية أخيرة يوم الخميس، وهي ثاني مباراة من نوعها بعد أن تراجع ترامب عن الظهور المخطط له الأسبوع الماضي بسبب خلاف حول الشكل الافتراضي بعد إصابته بعدوى “كوفيد-19”.

وقال المنظمون يوم الاثنين انهم سينشرون زرا كتما لضمان ان كل مرشح لديه فرصة للتحدث لمدة دقيقتين في بداية كل جزء من المناقشات مدته 15 دقيقة — وهى محاولة لتجنب الانقطاعات التي شابت المباراة الأولى.

واعترضت حملة ترامب على تغيير القاعدة، لكنها قالت إنه سيظل يشارك فيها.

وقال ترامب للصحفيين على متن الطائرة فورس وأن: سأشارك، أعتقد فقط أن ذلك غير عادل للغاية.

وأضاف “سأشارك لكن من غير العادل جدا أن يغيروا المواضيع ومن الظلم جدا أن يكون لدينا مرة أخرى مذيع منحاز تماما”.

 

عن ابوبكر مصطفى

شاهد أيضاً

أوبك: استمرار إعفاء ليبيا من المشاركة في تخفيض إمدادات النفط تقديرا لظروفها

الناس- استثنت منظمة أوبك ليبيا من المشاركة في التخفيضات لإمدادات النفط مجددا، نظرا للظروف التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *